نجحت جبهة تحرير الجزائر في تدويل قضيتها وتصدت فرنسا لهذه الجهود، وعانت من جرائها عزلة دولية، أدت بها في النهاية إلى الاعتراف بحق الجزائريين في تقرير مصيرهم