تقارير

"الباحثون عن النيازك".. التنقيب عن كنوز الفضاء المتناثرة في شمال أفريقيا

 

مراد بابعا

هل يمكن للسماء أن تمطر ذهبا؟ طبعا لا، ولكنها قد تمطر نيازك تفوق قيمتها أحيانا قيمة المعدن الأصفر، وهذا يمكن أن يحدث في كل مناطق العالم، لكن العلماء والباحثين احتاروا في تفسير سبب سقوط النيازك في مناطق معينة أكثر من أخرى، مثل القارة الأفريقية حيث يمثل عدد النيازك الملتقطة فيها أكثر من سدس مجموع النيازك المكتشفة في العالم بأسره.

وتعتبر أفريقيا موطن ثاني أكبر تجمع نيزكي بعد القارة القطبية الجنوبية، وهذا ما يجعلها قبلة للعلماء وجامعي النيازك وتجارها، خصوصا مناطقها الشمالية الغربية، إذ تستقطب النسبة الأكبر من هذه الأحجار القادمة من الفضاء منذ أمد بعيد.

ويعتبر المغرب بحكم موقعه الجغرافي في شمال غرب القارة الأفريقية موطنا للنيازك، وتحول في السنوات الأخيرة إلى قبلة مفضلة لصائدي الصخور النيزكية التي يضاهي ثمن بيعها المعادن النفيسة، نظرا للطلب الكبير عليها من قبل المتاحف والمراكز البحثية في أوروبا وأمريكا الشمالية.

ويحكي الفيلم الوثائقي "الباحثون عن النيازك" الذي عرضته الجزيرة الوثائقية، قصص جامعي هذه الأحجار الثمينة في جنوب المغرب، الذين تحولوا إلى راصدين للشهب والنيازك، ويعتمد عليهم الباحثون الأكاديميون في تتبع الظاهرة ومعرفة مكان سقوط النيازك. كما يكشف الفيلم أيضا جزءا من حياة هؤلاء الرحّل الباحثين بدون كلل عن القطع النيزكية في الصحراء، بالإضافة إلى الجهود العلمية المبذولة من قبل علماء وباحثين محليين، همهم الأساسي إبقاء هذا الكنز في متاحف وطنية، والاستفادة من المعلومات القيمة التي تقدمها.

فما هي إذن قصة هذه النيازك القادمة من الفضاء، التي تعبر الغلاف الجوي قبل أن تسقط على الأرض؟ وما هي أهمية هذه الأحجار من الناحية العلمية؟ ولماذا تباع بأثمان باهظة للمتاحف ومراكز البحث؟ وما هو الجانب المظلم لسقوط النيازك على الأرض؟ وما الأضرار المحتملة التي قد تخلفها على الإنسان والطبيعة؟

 

أيتام الكويكبات التائهة.. أمطار النيازك تخترق الغلاف الجوي

قبل وصولها إلى الأرض تكون النيازك قد مرت باختبار عسير في الغلاف الجوي الذي يحمي كوكب الأرض من أشعة الشمس الضارة، ومن الأجسام الفضائية الخارجية، وهذا ما يفسر الوهج الكبير الذي تسببه قبل أن تسقط على سطح الكوكب، وهو ناتج عن احتكاكها بالجزيئات الهوائية الموجودة في طبقات الغلاف الجوي، ابتداء من مسافة 96 كيلومترا عن الأرض، مخلفة وراءها ألسنة من الغازات والجزيئات المنصهرة.

ويقدر عدد النيازك التي تصل إلى الأرض يوميا بـ230 نيزكا في المعدل، وغالبا ما تصل بحجم صغير بعد أن تكون قد فقدت جزءا مهما من حجمها خلال عملية الاختراق الملتهبة، رغم أن بعضها يصل بأحجام مهمة تسبب انفجارات ضخمة على الأرض، وهناك نظريات تربط بين سقوط نيازك أو مذنبات كبيرة الحجم على الأرض قبل ملايين السنين، وبين انقراض الديناصورات.

ورغم أن جل النيازك التي تسقط على الأرض تصنف ضمن الغبار الفضائي، ولا يتعدى حجمها حجم حبة الأرز، إلا أن هناك صخورا كبيرة انفصلت عن كويكبات وارتطمت بالأرض، ويقاس بعضها بالسنتيمترات، وبعض الأنواع النادرة منها بالأمتار، وأكبرها على الإطلاق نيزك "هوبا" الذي عثر عليه في صحراء ناميبيا عام 1920، وبلغ عرضه 2.7 متر، ويزن نحو 60 طنا.

وينقسم جل النيازك إلى ثلاثة أنواع من حيث التركيبة، فهناك النيازك الحديدية، وتشكل أقدم مصادر الحديد التي استخدمها البشر، والنيازك الصخرية المسماة "الكوندريت"، بالإضافة إلى النيازك المختلطة التي تعتبر الأكثر ندرة، إذ تمثل 5% فقط من مجموع النيازك المكتشفة، وتحظى هذه النيازك الحجرية الحديدية بقيمة علمية كبيرة، وتوفر فرصة لدراسة المنطقة الكوكبية التي أتت منها.

أصبح البحث عن النيازك الثمينة أمل الفقراء الذين يرقبون السماء كل ليلة

 

ثروات الصحراء.. هدية السماء إلى البدو الرحل

تزايد الاهتمام بالنيازك بعد أن ذاع صيتها، وتناسلت قصص الاغتناء بفضلها، فـأصبح البحث عن هذه الأحجار القادمة من الفضاء بمثابة التنقيب عن الكنز الضائع، خصوصا في بعض المناطق القاحلة في المغرب والجزائر، إذ شهدت في السنوات العشر الأخيرة سقوط نيازك وصلت شهرتها إلى العالمية.

ولعل من أشهرها نيزك تيسنت، نسبة إلى قرية صغيرة بإقليم طاطا في جهة سوس ماسة جنوب المغرب، فقد تحولت صيف 2011 إلى قبلة لصيادي وهواة جمع الأحجار النيزكية، بعد أن أكد سكان القرية سقوط شهاب ناري في مكان قريب منهم، وبعد العثور عليه من قبل أحد صيادي النيازك المحليين، بيع هذا النيزك النادر القادم من كوكب المريخ بمبلغ مالي ضخم، ويوجد حاليا في متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وساهم نشاط هؤلاء البدو الرحل والباحثين المحليين عن النيازك، في اكتشاف أحجار نيزكية أخرى في المنطقة، خصوصا في موقع توفاسور قرب طاطا، ومواقع أخرى في الصحاري الممتدة في جنوب وجنوب شرق المملكة المغربية، وتتحدث أرقام رسمية عن مساهمة البدو والمستكشفين الخاصين في إيجاد ما يقرب من 12 ألف نيزك في صحراء شمال أفريقيا.

ويقدم فيلم "الباحثون عن النيازك" نموذجا لنشاط الرحل المنقبين عن هذه الأحجار النادرة في مناطق صحراوية شاسعة بالمغرب، وهو ما ثمنه الخبير المغربي في علم النيازك والأستاذ بكلية العلوم بجامعة ابن زهر بأغادير عبد الرحمان إبهي الذي رافق طاقم التصوير في جولة مع الرحل للبحث عن النيازك، وقال إن دور هؤلاء الرحل أساسي في إيجاد النيازك، إذ يساعدون في تحديد موقعها بدقة وسط الأحجار والرمال، كما تلقوا تدريبات من أجل التعرف مبدئيا على الأحجار النيزكية خلال عملهم اليومي في ممارسة الرعي.

وثق سكان شمال أفريقيا سقوط النيازك في سماء صحرائهم بنقش رسومها على الصخور

 

نيازك شمال أفريقيا.. موروث جيولوجي ضائع النسب

تطرح التسمية الجغرافية للنيازك إشكالا حقيقيا بعد ترحيلها إلى المعاهد والمتاحف العالمية الكبرى، فالأصل هو أن يسمى النيزك بمكان سقوطه، لكن ذلك لا يطبق بحسب خلاصات دراسة علمية أعدتها كلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهر بأغادير، فقد كشفت أن 93% من النيازك المكتشفة في عدد من الدول الأفريقية ويفوق عددها 5600 نيزك، تسمى فقط نيازك شمال غرب أفريقيا (NorthWest Africa)، دون الإشارة إلى مكان سقوطها بدقة، وهو ما يمثل ضياعا لموروث جيولوجي نادر خاص ببلدان المنطقة.

وتبرر المنظمة الأمريكية المستقلة "الجمعية النيزكية" (Meteoritical Society) -التي تقوم بتسمية وتصنيف النيازك-؛ هذا الإشكال بصعوبة توفر النيازك من شمال غرب أفريقيا على معلومات كافية عن موقع اكتشافها، رغم أن 23٪ فقط من النيازك المسماة "NWA" المكتشفة في المنطقة تفتقر إلى معلومات عن بلدها الأصلي، وأما البقية فقد جرى التعرف عليها، وأظهرت نتائج دراسة جامعة ابن زهر بأغادير بأن معظمها تم اكتشافها في المغرب.

وساهم في تكريس هذا الوضع ضعف التجهيزات التقنية لدى جل المهتمين بالنيازك بالمناطق شبه الصحراوية، وخصوصا الرحل والبدو الذين لا يستطيعون تسجيل الإحداثيات وكتابة تقارير عن أحجار الفضاء المكتشفة، بالإضافة إلى أن الظروف العامة في المناطق الأخرى بشمال غرب أفريقيا، لا تساعد على توثيق المعلومات، بسبب عدم الاستقرار السياسي والأمني في منطقة الساحل، والتشريعات الصارمة في الجزائر التي تجرم البحث والاتجار في النيازك، مما يؤدي إلى انتشار ممارسات سرية يدفع ثمنها البحث العلمي والإرث الجيولوجي النيزكي للمنطقة، بسبب التهريب نحو الخارج وانتعاش التجارة غير الشرعية في النيازك.

ويحاول "المتحف الجامعي للنيازك" بجامعة ابن زهر في مدينة أغادير، وهو الأول من نوعه في العالم العربي وفي القارة الأفريقية، منذ 2016 إبقاء هذه النيازك في المغرب، ويضم حاليا نحو 150 حجرا نيزكيا، علما أن عدد النيازك المغربية في المتاحف العالمية تقدر بـ700 نيزك.

في بعض الأحيان تفوق قيمة النيازك خصوصا المعدنية منها قيمة الذهب بأضعاف مضاعفة

 

حديد ونيكل أغلى من الذهب.. قيمة المعادن العلمية

تتحكم تركيبة الأحجار النيزكية في تحديد قيمتها والمعلومات التي توفرها، وغالبا ما تكون عبارة عن معادن غنية بالسليكون والأوكسجين، أو مشكلة من الحديد والنيكل، أو من الحديد الصخري الذي يجمع الاثنين معا.

وتعتبر القيمة المعدنية للأحجار النيزكية غير عالية، فمكوناتها لا تحتوي على معادن ثمينة، وتتشكل بالأساس من الحديد والنيكل، وهما معدنان متوسطا القيمة، لكنها تبقى أجساما غريبة قادمة من بيئة مختلفة عن كوكب الأرض، وهذا ما يجعلها مطلوبة من قبل المراكز البحثية الأوروبية والأمريكية.

وقد شرعت هذه المراكز منذ نحو 50 عاما في دراسة النيازك والتمحيص في المواد المكونة لها، واستغلال نتائج هذه الدراسات في مجالات الفضاء وعلوم الفلك والبيئة، وقد توصل العلماء والباحثون إلى أن هذه الأجسام الفضائية يمكن أن توفر معلومات مهمة وقيمة حول نشأة نظامنا الشمسي قبل حوالي 4.6 مليار سنة، كما ساعدت في معرفة الظروف التي تشكلت فيها المياه لأول مرة، والعناصر الأولية الأساسية للحياة.

كما يرى بعض العلماء أن التركيب الكيميائي للأرض تغير بسبب سقوط كبير للنيازك قبل آلاف السنين، وهو ما يدعم النظرية التي تربط بين هذه الظاهرة وتكون المعادن الثمينة كالذهب، وأخرى كالنحاس، في القشرة الأرضية.

ونظرا لندرة وقيمة هذه الأحجار من الناحية العلمية، باعتبارها أقدم جسم استطاع الإنسان أن يحصل عليه، فإن الطلب عليها يتنامى أكثر فـأكثر، ويمكن أن تصل أحيانا قيمة الغرام الواحد من بعض الأنواع النادرة إلى أكثر من ألف دولار أمريكي.

نيزك "الجمال الأسود" المريخي، عثر عليه في المغرب سنة 2012 وعمره 4.4 مليار سنة

 

"الجمال الأسود".. أقدم رسائل الكوكب الأحمر إلى الأرض

تعد النيازك المريخية والقمرية نادرة، مقارنة بتلك القادمة من حزام الكويكبات الذي يقع بين مداري المريخ وزحل، وهذا ما يفسر سر الاهتمام بها أكثر، وبالمعلومات التي يكمن استخلاصها منها، ويقدر عدد النيازك القادمة من كوكب المريخ بحوالي 424 نيزكا عثر عليها على سطح الأرض.

ومن أهم هذه الأجسام المريخية التي أثارت الاهتمام في الفترة الأخيرة، نيزك "الجمال الأسود" (Black Beauty) القادم من المريخ، ويعرف في الوسط العلمي باسم (NWA 7533)، وعثر على النيزك سنة 2012 كما تشير إلى ذلك تسميته بشمال غرب أفريقيا، واستطاع الباحثون تأكيد مكانه بالضبط في منطقة "بئر انزران" جنوب المغرب.

وقُدر عمر هذا النيزك (NWA 7533) ب4.4 مليارات سنة، مما يجعله النيزك المريخي الأقدم على الإطلاق، وساهم بشكل كبير في معرفة معلومات غير مسبوقة تتعلق بالكوكب الأحمر، وخصوصا مسألة وجود المياه قبل 3.7 مليار سنة، على اعتبار أن نيزك "الجمال الأسود" يحمل آثارا لعملية الأكسدة التي قد تكون حصلت بالتزامن مع تشكل المياه.

كما قدم نيزك "تيسنت" -الذي عثر عليه أيضا في المغرب قرب مدينة طاطا في الجنوب، ونشر البروفيسور عبد الرحمن إبهي أولى بياناته العلمية في المجلة الأمريكية المتخصصة "ميتيورايت" (Meteorite)- مجموعة من المعلومات المهمة عن كوكب المريخ، وأظهر تحليله المعدني تطابقه مع المكونات الأساسية لجوف الكوكب الأحمر، ومروره من نشاط بركاني بلوري سريع، قبل تعرضه لصدمة كبرى حررته من الكوكب في اتجاه الأرض.

أكثر من 80% من نيازك متاحف فرنسا وبريطانيا هي مغربية المصدر

 

"سيح الأحيمر".. عودة النيزك العربي إلى موطنه الأصلي

ما زال الإنسان يواصل استعانته بالنيازك لكشف أسرار كوكب المريخ بشتى الطرق، إذ قامت مركبة "بيرسيفرانس" التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" التي حطت على سطح المريخ في فبراير/شباط 2021، بإعادة نيزك عربي إلى تراب كوكبه الأصلي في سابقة من نوعها في العالم والتاريخ.

ويتعلق الأمر بنيزك "سيح الأحيمر" المريخي الذي يزن 8 كيلوغرامات، والذي عثر عليه سنة 1999 بسلطنة عمان. وقد ساعدت هذه الهجرة العكسية علماء "الناسا" على معالجة الصور التي تلتقطها مركبة "بيرسيفرانس"، وإعادتها إلى ألوانها وتركيباتها الطبيعية بعد مقارنتها مع ألوان النيزك.

 

فوهة تشيكشولوب في خليج المكسيك التي يعتقد بأن نيزكها كان سبب انقراض الديناصورات

 

"تشيكشولوب".. فوهة النيزك الذي أباد الكائنات العملاقة

لا شك أن النظر إلى النيازك في عصرنا الحالي، لا يتعدى حدود جمال منظرها وهي تسقط على الأرض، مخلفة شهابا مضيئا في السماء، أو قيمة جسم قادم من الفضاء الخارجي، يمثل كنزا نادرا للباحثين عن الاغتناء السريع، أو للعلماء الساعين للتوصل إلى تفسير للظواهر الكونية، لكن لهذه الأحجار الفضائية وجها آخر يرمز للدمار والخراب.

وكشفت آخر دراسة نشرتها مجلة "نيتشر كوميونيكيشنز" في يونيو/حزيران 2021، أن أفول الديناصورات بدأ بفعل تزايد برودة كوكب الأرض قبل وقت طويل، جراء سقوط نيزك ضخم قدر قطره بـ9 كيلومترات، وأنهى عصر الديناصورات أو سرع في ذلك، قبل 65 مليون سنة.

ويجمع العلماء على أن هذا النيزك الذي سمي "نيزك تشيكشولوب"، هو نفسه الذي أحدث فوهة عملاقة اكتشفت في المكسيك عام 1980، وقد أحدث ارتطامه في الأرض قبل ملايين السنين سحابة من الغبار والغاز غلفت كوكب الأرض، مما أدى إلى اضطراب المناخ، وإبادة ثلاثة أرباع أنواع الكائنات الحية على الأرض في تلك الفترة، ومن بينها الديناصورات.

تقع الأرض سنويا تحت تهديد الألوف من النيازك والمذنبات لولا أن الله يحفظها من الدمار

 

قوة النيازك المدمرة.. خطر يعد الأرض بالجمال ويتوعدها بالهلاك

تسود في عصرنا الحالي تخوفات من سقوط نيازك ضخمة على كوكب الأرض، وثمة حوالي 10 آلاف كويكب صغير تحوم قريبا من الأرض، وتقوم وكالات الفضاء الدولية برصدها بواسطة أجهزة إنذار مبكرة، وبحسب وكالة "ناسا" فإن واحدا من 165 كويكبا ضخما يهدد كوكبنا حتى العام 2116، ويمكن أن تصل القوة التدميرية لهذه الأحجار الضخمة إلى ما يعادل انفجار 30 قنبلة نووية عند ارتطامها بكوكبنا الأزرق.

ويمكن للنيازك –حتى الصغيرة منها- أن تتسبب في أضرار بيئية بعد سقوطها على الأرض، وتؤدي غالبا إلى تدمير شامل للمجال البيئي المحيط بالمنطقة النيزكية، لكنها في المقابل قد تحول المنطقة التي سقطت فيها إلى مزار سياحي طبيعي، خصوصا إذا تحولت الفوهات النيزكية إلى بحيرات رائعة، مثلما حدث في منطقة إملشيل بأعالي جبال الأطلس بالمغرب، حيث تسبب سقوط نيزك بقطر 120 مترا منذ حوالي 40 ألف سنة، في تكون بحيرتي "اسلي" و"تيسليت"، وهو حدث مماثل تقريبا لما جرى تسجيله في الحفر النيزكية الثلاث الموجودة بالسعودية وليبيا وكندا.

ذات صلة