تقارير

الخضر حسين.. تونسي ارتقى لمشيخة الأزهر

الخضر حسين هو ثاني شيخ غير مصري في تاريخ الأزهر يتولى المشيخة بعد حسن عطار الذي يعود لأصول مغربية، في ثلاثينيات القرن التاسع عشر

لا يعرف العديد من الجزائريين والتونسيين أن شيخا تونسيا من أصول جزائرية تولى مقاليد مشيخة الأزهر في مصر، وهو الشيخ العلامة محمد الخضر حسين، فقد كان شيخا للأزهر الشريف بين عامي 1952 و1954م.

وفي يوم الجمعة العاشر من مايو/أيار تعرض الجزيرة الوثائقية فيلما وثائقيا يتناول مسيرة هذا الشيخ العلامة الذي ولد في مدينة نفطة بتونس سنة 1876، وينتمي إلى بيت عُرف بالعلم والأدب من جهتي الأب والأم.

درس الشيخ في جامع الزيتونة وكانت له مسيرة حافلة ونشاطات علمية كبيرة بين التدريس وتأليف الكتب والشعر.

أنشأ الخضر حسين أول مجلة عربيّة في تونس غادر بعدها نحو تركيا ثم القاهرة هربا من مضايقات الاستعمار الفرنسي الذي اتهمه بروح العداء للغرب إثر رفضه الانضمام للعمل في المحاكم الفرنسية.

في القاهرة اختير شيخا للأزهر وبذلك يعتبر من القلائل اللذين تمكنوا من تولي هذا المنصب من غير المصريين. ولكنّه استقال بعد سنتين احتجاجا على إلغاء القضاء الشرعي ودمجه في القضاء المدني.

وهو ثاني شيخ غير مصري في تاريخ الأزهر يتولى المشيخة بعد حسن عطار الذي يعود لأصول مغربية، في ثلاثينيات القرن التاسع عشر.

ولهذا الشيخ مسيرة حافلة ومؤثّرة سنوثقها في هذا الفيلم.

أشرف على إنتاج الفيلم عمر خضير لصالح قناة الجزيرة الوثائقية.

يبث في العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة السابعة مساء بتوقيت غرينتش.