تقارير

"اليهود واليهودية والصهيونية".. الموسوعة التي كادت أن تقتل كاتبها

 

مهدي أمين المبروك

أقامت الحركة الصهيونية دولتها على أنقاض فلسطين، وتمكنت من انتزاع الأرض العربية على مدار مرحلتين؛ الأولى كانت عام 1948 التي أطلق عليها اسم النكبة، أمَّا الثانية ففي عام 1967 وسميت بالنكسة، ومنذ ذلك الحين والاحتلال الإسرائيلي يغرس جذوره عميقة في الأرض، ويواجه أيَّ ثورة فلسطينية بكل ما أوتي من قوة.

هزائم عسكرية عديدة منيت بها الأمة العربية وما زالت تدفع ثمن تلك الإخفاقات حتى اللحظة، وسبب تلك الخيبات المتتالية هو عدم معرفة العدو، لذلك كان لزاما على من أراد الانتصار أن يتعرف على عدوه.

بين أيدينا إحدى حلقات برنامج خارج النص الذي بثته قناة الجزيرة بعنوان "كتاب موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية"، ويسلط الضوء على الموسوعة التي أعدها المفكر وعالم الاجتماع المصري عبد الوهاب المسيري والتي اعتبرت الموسوعة العربية الأولى من نوعها.

 

مواطن القوة والضعف.. محاولة لبناء العقل العربي

تتألف موسوعة المسيري من ثمانية مجلدات خصص المجلد الأول منها لاستعراض جملة من الإشكالات النظرية ذات العلاقة باليهود واليهودية والصهيونية وبحثت باقي المجلدات حول الجماعات اليهودية وهجرة أعضائها وانتشارهم منذ العصور القديمة حتى العصر الحديث، أما المجلد الأخير فهو عبارة عن فهرس وعرض للأحداث التي تتعلق بالتاريخ منذ أن وجد اليهود واليهودية.

استخدم المسيري منهجا معرفيا يصفه صقر أبو فخر الكاتب والمؤرخ السياسي بقوله: حفَّزت الموسوعة العقل العربي على بناء معرفته بمواطن القوة والضعف عند دولة إسرائيل من خلال منهج علمي قويم ليس مبنيا على الخرافة.

ثمانية مجلدات بالكاد استوعبت تاريخ اليهود واليهودية والصهيونية

 

مخاض 20 عاما.. ميلاد بين القبول والرفض

بدأ عبد الوهاب المسيري رحلة كتابته لهذه الموسوعة في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، واستمر في ذلك حتى نهاية التسعينيات مستعينا بالمتطوعين والباحثين لجمع شتات المادة، وربط الصراع العربي الإسرائيلي بالاستعمار والعنصرية والتحرر.

وقد استخدم في موسوعته مفهوم النماذج التفسيرية، فهو يرى أن العقل الإنساني غير قادر على استيعاب كل التفاصيل، لذلك فهو يبحث عن المفاهيم التفسيرية أو الأكثر تفسيرية. يقول سعيد خالد الحسن أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس: كان المسيري ينظر إلى الحقائق ويفحصها ضمن نموذج معرفي.

اتهمت الموسوعة بأنها صادرة عن غير متخصص بالسياسة والتاريخ والعقائد، لذا يقول عاصم الدسوقي أستاذ التاريخ الحديث: أعيد بناء المسيري الفكري في الولايات المتحدة الأمريكية المكان الذي درس فيه الأدب الإنجليزي، حيث تناولت الموسوعة تبرئة اليهود من جرائمهم.

هل كان كتاب "بروتوكولات حكماء صهيون" روسيّـاً هدفه زيادة كراهية الناس لليهود؟

 

"دولة اليهود".. بين قدسية الشتات والعودة

لم يكن بين اليهود وحدة أو تجانس، لذلك لا يمكن إطلاق مصطلح "جماعات يهودية" عليهم، وهم غير مؤهلين للبحث عن مشروع قومي، كما لا يمكن فهمهم من خلال النصوص الدينية أو الصورة النمطية لهم في أذهان المسلمين فقط، بل لا بد من بحث علمي دقيق يوضح حقيقتهم.

ينتقل بنا مخرج البرنامج إلى مشاهد من عبادة اليهود عند حائط البراق في المسجد الأقصى المبارك، ويُفرّق صقر أبو فخر بين اليهودية التي تقدس الشتات وبين الحركة الصهيونية التي تقدس العودة إلى فلسطين.

ويعترض عاصم الدسوقي على فكرة التفريق بين اليهود والصهيونية قائلا: إذا كان مؤتمر الحركة الصهيونية الأول عام 1897 في سويسرا في مدينة "بازل" هدفه إنشاء وطن قومي لليهود، كما أن "ثيودور هيرتزل" ألّف كتابا سماه "دولة اليهود" فكيف تنفي الموسوعة ارتباط اليهود بالصهيونية.

"بلفور" شجع هجرة اليهود من أوروبا لكراهيته لهم، فهو صاحب "قانون الغرباء" الذي يمنع دخول اليهود إلى إنجلترا

 

فكر الإبادة.. تأثر الصهيونية بأعدائها

تبين الموسوعة أن الحركة الصهيونية استخدمت النظريات العرقية الأوروبية لتبرير نقل الشعب اليهودي المنبوذ من أوروبا إلى فلسطين، وكما قام "هتلر" بإبادة اليهود فقد مارست العصابات الصهيونية عملية إبادة للشعب الفلسطيني وأحلّت مكانه الشعب اليهودي، وهنا ينتقل بنا المخرج لعرض مشاهد من هجرة اليهود إلى فلسطين.

يقول محرر الموسوعة ممدوح الشيخ: لقد تأثرت الجماعات الصهيونية بهتلر وفكر الإبادة للآخر أكثر مما تأثرت بالتوارة، كما أن "بلفور" الذي شجع الهجرة اليهودية هو أكثر الناس كراهية لليهود، وهو صاحب "قانون الغرباء" الذي يمنع دخول اليهود إلى إنجلترا، وفي مفارقة عجيبة، فإن الذي رفض إعلان بلفور هو الوزير اليهودي "مونتيغيو".

هل كان لحياة المسيري في أمريكا أثر على موسوعته التي جاءت موافقة لهوى بعض اليهود؟

 

حارسة كنز النفط في الشرق.. نقض الخرافات

يرى المسيري أن ثمة عدة خرافات ألصقت بالصراع العربي الإسرائيلي أهمها ما عرف بـ"نموذج المؤمرة الكبرى" التي تتهم اليهود بوضع خطة للسيطرة على العالم من خلال تخريب الأخلاق، وكذلك فكرة أن الماسونية صناعة يهودية.

يعتقد المسيري أنَّ بروتوكولات صهيون التي تدعو إلى غزو العالم هي من إعداد الأجهزة الأمنية الاستخباراتية التابعة للقيصر الروسي قبل تقويض حكمه، وعليه فإن الإصرار على نسبتها لليهود لا يخدم القضية العربية بل إن فكرة كراهية اليهود هي جوهر الصهيونية، وهذا الرأي جعل أستاذ التاريخ الحديث عاصم الدسوقي يتهم المسيري بالانحياز لليهود.

وينفي المسيري فكرة تحكم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية، ويُفسر العلاقة بينهما بتوافق المصالح، فإسرائيل تقوم بمهمة وظيفية في المنطقة كحارسة لكنز النفط وضرب أي نهضة عربية، لكنها ظلت تمارس ذات المهمة. يقول منير شفيق: "بل مارست نفوذا كبيرا يؤثر على انتخابات الكونغرس الأمريكية". وبذلك أصبحت كالغانية المؤثرة على دافع المال، بدلا من أن تتأثر به، فإسرائيل مستخدَمة من قبل الأمريكان وليس العكس، وهذا هو جوهر فكرة الموسوعة.

أهدى المسيري كتابه للمناضل الفلسطيني الصامد خالد الحسن، وإلى كل الصامدين من بعده

 

تهديدات بقتل الكاتب والكتاب.. احتضار طويل

تلقى المسيري ثلاثة عشر تهديدا بالقتل من قبل "مائير كوهين" رئيس جماعة "كاخ" الصهيونية، مما دفع الأمن المصري لوضعه تحت الحماية والمراقبة، كان يعتقد المسيري أن هذه التهديدات غير جادة وهدفها منعه من إصدار الموسوعة، وقد خشي استيلاء الحركة الصهيونية على مسودات الموسوعة فعمل على كتابة نسخ منها، وتوفي في القاهرة عن عمر ناهز 70 عاما بمرض السرطان الذي لازمه عشر سنوات من حياته.

ارتبط المسيري بالقضية العربية فأهدى موسوعته إلى أحد رموز النضال الفلسطيني وهو القيادي سعيد خالد الحسن وبهذا الإهداء خُلدت الموسوعة، وصار لها ذكر في العالمين. خرجت الموسوعة للنور لم يوقفها تهديد عدو أو اتهام ناقد، بل واجهت كافة العواصف المتجهة إليها بالمنهجية العلمية والتفكير المنطقي والرؤية الواضحة.

 

ذات صلة

الأصوليون اليهود.. هل تنتهي إسرائيل على يد أبنائها؟
نقد سينمائي

الأصوليون اليهود.. هل تنتهي إسرائيل على يد أبنائها؟

ثلث سكان إسرائيل سيصبحون من الأصوليين المتدينين بحلول عام 2059، مما يعني أن إسرائيل التي لم تزل مهددة في وجودها منذ نشأتها ومحاطة ببلدان الأعداء الألداء، قد ينتهي بها المطاف وقد نخر بنيانها حتى أشرف على التهاوي يهود من أبنائها.