تقارير

باب العامود.. أهم أبواب القدس وأكثرها شهرة

باب العامود هو الباب الأكثر فخامة بين أبواب القدس من حيث الزخارف والارتفاع، وكان على مدى قرون الممر الرئيسي للقوافل التجارية والأفواج السياحية المتجهة للقدس. تعرّف عليه..

 

يوجد "باب العامود" في السور الشمالي لمدينة القدس، وبني في الفترة الرومانية عام 1035 ميلادية في عهد الإمبراطور الروماني هدريان، ومن فترة الرومان وحتى اليوم يعتبر الباب المدخل الرئيسي لمدينة القدس.

 

للباب أسماء عدة، منها "باب دمشق" لأن الناس كانوا يتوجهون من خلاله إلى دمشق، و"باب النصر" نسبة إلى دخول الفاتحين منه وعلى رأسهم صلاح الدين الأيوبي، و"باب العامود" نظرا لوجود عمود ضخم في الفترة الرومانية وعليه تمثال للقائد الروماني هرقل.

 

الباب هو الأجمل بين أبواب القدس وأكثرها ارتفاعا حيث يتجاوز ارتفاعه 8 أمتار، ويحيط به برجان كانا يستخدمان في الفترة المملوكية والعثمانية كمخازن للغلال ومعصرة للزيتون.

 

للباب دور مهم في الحصانة والدفاع عن المدينة، وقد أخذ هذا الدور من الفترة العثمانية وحتى اليوم.

 

يعتبر باب العامود شريان الحياة للبلدة القديمة في القدس، وظل على مدار قرون طويلة الممر الرئيسي لجميع القوافل التجارية والأفواج السياحية التي كانت تمر على المدينة بسبب اتساع مساحته وقربه من الأسواق وطريقه الممهدة التي تؤدي لداخل أسوار القدس.

 

يعانى الباب بشكل كبير من الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول تهويده وتغيير طرازه المعماري العربي الإسلامي، كما حاول إغلاقه وبنى الكثير من نقاط المراقبة والتفتيش أمامه.