تقارير

فكر قبل أن تنفق.. كيف تُعوّد طفلك على الادخار؟

 

تدخل الجزيرة الوثائقية عالَم الأموال عبر سلسلة وثائقية من ست حلقات بعنوان "فكّر قبل أن تنفق"، وتتناول السلسلة بعض الأفكار ووجهات النظر إزاء تعامل البشر مع المال سواء أكانوا أطفالا أم بالغين، والطرق المثلى في الإنفاق والاستهلاك، وإذا ما كان بإمكاننا التعامل مع المعاني السامية على أنها سلع تشترى بالمال كالحب والسعادة وغيرهما، كما تشرح السلسلة لنا ما الذي يحكم سلوكنا مع المال، وبعض الحيل البسيطة التي يمكن أن نستخدمها جميعا لاتخاذ قرارات أفضل بشأن الأموال التي نحصل عليها بعد شقاء. وفي الحلقة الخامسة من السلسلة بعنوان "أطفالنا والمال" نقوم بسبر أغوار عقول الأطفال لنرى ماذا يعرفون عن المال، وكيف يتصورونه، وماذا يعني لهم.

حسن العدم

هذه حلقة طريفة ومسلية حقا بعنوان "أطفالنا والمال" وهي من حلقات سلسلة "فكر قبل أن تنفق" التي عرضتها قناة الجزيرة الوثائقية، ويقوم من خلالها نايجل لاتا هذه المرة بسبر أغوار عقول الأطفال ليرى ماذا يعرفون عن المال، وكيف يتصورونه، وماذا يعني لهم، وكيف يفهمون المفردات والعبارات التي تتعلق بالمال.

وهي خطوة هامة –على حد رأي نايجل- تتشكل عبرها عقلية الطفل في فهم أهمية المال بالنسبة له ولحياته المستقبلية.

 

أطفالنا والمال

يسأل نايجل طفلا: هل المال سهل الفهم أم صعب؟

يجيب الطفل البريء وهو ترتسم على وجهه ابتسامة النصر المؤزر: إنه سهل، سهلٌ جدا.

يتابع نايجل: باعتقادك من أين يأتي المال، هل تعرف ما هو البنك، كيف يكسب الناس المال، كيف يصل المال إلى البطاقة؟

يسود صمت عميق وتتلاشى الابتسامة عن وجه الطفل البريء، لتحل مكانها علامات الوجوم والدهشة بعد سماع هذه العبارات الغريبة عن قاموسه.

ليس سهلا أن تحكي للأطفال عن المال، إنه بالنسبة لهم معنى مجرد يتخيلونه فقط على شكل قطعة معدنية أو ورقية، ويعلمون أنه في مقابل المال يحصلون على قطعة حلوى أو لعبة جميلة. وقد تختزن ذاكرتهم الصغيرة ذكريات حزينة أو سعيدة حينما يُذكر المال.

يقول أحد الأطفال "إذا كان بعض الناس يملكون مالا أكثر مما يجب فسيصبحون جشعين"، وترى طفلة أخرى أن معظم الناس لديهم المال لكن البعض لا يملكه.

ويمكن أن تفاجئك إجابة أحد الأطفال في أن الحصول على المال وكسبه صعب، لأن بعض الأشخاص ليس لديهم وظائف، ولكنك لا تتمالك نفسك من الضحك حينما يتابع قائلا: ويمكنك أن تفقد المال كالعملات المعدنية من جيبك وحقيبتك بسهولة.

وقد ترى علامات النبوغ والفلسفة على بعضهم حينما يجيبونك إجابات كبيرة مثل: أعتقد أن المال مفيد حقا للناس كي يتمكنوا من شراء الأشياء التي يحتاجونها.

أو: إن الأشخاص الذين لا مأوى لهم يحتاجون حقا للمال لذلك علينا مشاركتهم إياه.

ويقول طفل آخر: أحيانا عندما يرى الناس شيئا يعتقدون أنه قد يكون مفيدا يتمكنون من شرائه، وأحيانا يجعلهم المال يشعرون بالسعادة لأنهم عندما يقومون بعملهم يحصلون عليه.

يقوم مصممو التطبيقات الذكية بتصميم بعض التطبيقات المفيدة التي تسمح للأطفال بتطوير مفاهيمهم عن المال

 

مصروف يومي

من الجيد أن تعوّد طفلك على أخذ مصروفه اليومي بانتظام، ولكن الأفضل أن يكون ذلك المصروف مقابل عملٍ أو جهدٍ يقوم به الطفل، كالمشاركة في أعمال المنزل، أو القيام بواجباته المدرسية، أو كتعزيزٍ مقابل تصرف جيد قام به.

ويجب أن يترافق إعطاء المصروف مع حثه على توفير جزء من ذلك المصروف لأهداف أكبر يقوم بها في العطلة الصيفية مثلا.

ويجب أن تعلّم طفلك أن فكرة المصروف اليومي هي نفسها تماما فكرة أن الأب والأم يعملان في وظائف خارج المنزل بانتظام، ويحصلان في مقابل هذه الوظيفة على المال الذي يديرون به سائر شؤون حياتهم، ولذا يجب على الأطفال أن تكون لهم نفس النظرة تجاه مصروفهم اليومي.

ومع نمو الأطفال الذهني والعقلي يجب على الآباء أن يزيدوا من جرعة التعريف بالنظام المالي، وشرح مفرداتٍ أكثر وأعمق يتداولها الناس حين الحديث عن المال، مثل الرهن العقاري، أو سعر الفائدة، أو البطاقة الائتمانية.. وهكذا.

وليس مطلوبا من جميع الآباء أن يكونوا خبراء ماليين حتى يشرحوا لأطفالهم، ويمكن أن يكون الأمر أبسط من ذلك بكثير، فمجرد الحديث معهم باستمرار عن خطط العائلة المالية يزيد من حصيلتهم، المهم أن يكبر عقل الطفل وتكبر معه مفاهيمه بشأن المال.

مع نمو الأطفال الذهني والعقلي يجب على الآباء أن يزيدوا من جرعة التعريف بالنظام المالي

 

آينشتاين والفائدة المركبة

يقوم نايجل بتجربة يسعى من ورائها إلى أن يشرح للأطفال وبشكل مبسط مفهوم الفائدة المركبة، وهو بذلك يريد تعليم الآباء كيف يوصلون المفاهيم المتعلقة بالمال إلى أطفالهم بيسر وسهولة.

ولكن ما علاقة آينشتاين بالموضوع؟

يُروى عن آينشتاين أنه قال: الفائدة المركبة هي أعجوبة العالم الثامنة، من يفهمها يكسبها، ومن لا يفهمها يدفعها.

يقول نايجل: هذا أصح ما ورد في باب الفائدة المركبة.

فكرة التجربة تقوم على أن الطفلة "صوفيا" تقوم بالادخار مبكرا وبشكل منتظم لمدة عشرين عاما متواصلة، فيما أمها -وهي هنا تمثل الموظف الخامل الكسول الذي لا يفكر بمستقبله جيدا- تفطن إلى الادخار في سن متأخرة جدا، ومع أنها تبدأ بدفع ستة أضعاف ما كانت ابنتها تدفعه، إلا أن ذلك لا يشفع لها أن يكون لديها ذلك المبلغ الهائل من الادخار الذي استحقته ابنتها، وذلك لسببين بسيطين: الأول هو البدء بالادخار مبكرا، والثاني هو فعل الفائدة المركبة الذي تكافيء به صناديق الادخار المشتركين فيها.

نايجل يقوم بتجربته مع الأطفال

 

تطبيقات ذكية في خدمة الأطفال

يقوم مصممو التطبيقات الذكية بتصميم بعض التطبيقات المفيدة التي تسمح للأطفال بتطوير مفاهيمهم عن المال عبر عالمٍ افتراضي شيق، يتاح من خلاله للطفل أن يملك الأموال ويودعها في البنوك، ويشتري العقارات بواسطة الرهن العقاري، ويؤمّن عليها لدى شركات التأمين.

كما تتيح هذه البيئات الافتراضية إمكانية وقوع حوادث مؤسفة من قبيل احتراق العقار أو إفلاس البنك، وتُقدم للأطفال سيناريوهات لحلول يجب عليهم أن يتخذوا القرار المناسب بشأنها لتقليص حجم الخسائر، أو الانسحاب الآمن إذا لزم الأمر.

كما يمكنهم عبر هذه التطبيقات أن يكسبوا المال عن طريق الاستثمار في أسواق الأسهم، أو عن طريق الادخار والفوائد المركبة، وتُعلّمهم أساليب الادخار وأنظمة التقاعد.

يجب أن يترافق إعطاء المصروف للطفل مع حثه على توفير جزء من ذلك المصروف

 

علّم طفلك ضبط النفس

في ختام الحلقة أتحفنا نايجل بتجربة مسلية يتعلم من خلالها الأطفال كيف يضبطون أنفسهم أمام المغريات التي يشتهونها.

يعطي نايجل كل طفل مبلغ خمسة دولارات ويطلب منه أن يمشي في شارع المغريات ويشتري ما لذ وطاب من شوكولاتة وآيس كريم، أو يلعب الألعاب المسلية.

وهناك خيار آخر، حيث توجد حصالة في آخر شارع المغريات، وفي مقابل كل دولار يضعه الطفل في الحصالة يحصل في مقابله على دولارين.

التجربة مهمة، وتختبر مدى ضبط الأطفال لأنفسهم أمام المغريات في سبيل الحصول على عائد أفضل، وبالطبع تراوحت اهتمامات الأطفال بين الخيارين.

وفي النهاية، دَعْ الأطفال يستمتعون بطفولتهم، لا تحرمهم الأشياء التي يحبونها، ولكن في الوقت نفسه علّمهم كيف يضبطون أنفسهم أحيانا، وعلّمهم كيف يفكّر الكبار.