تقارير

يوسف بن تاشفين.. ابن الصحراء الذي وحد بلاد المغرب وأنقذ الأندلس

 

أمين حبلّا

بين مفازات الصحراء المناجية للشمس كل حين، ومتون السيوف اللوامع ووهج المحاريب، عاش ابن تاشفين أميرا للمسلمين في الغرب الإسلامي.

ولد ذلك الصنهاجي تحت خيام الصحراء، وبين حنين الإبل وتناويح أنسام موج الرمال، وعاش طفولته الأولى في تلك البيئة، وكان وما يزال له من الألق التاريخي والسمو الفروسي في ذاكرة المغرب الإسلامي ما لصلاح الدين الأيوبي في المشرق.

وإذا كان أبو بكر بن عمر اللمتوني هو المؤسس الفعلي لدولة المرابطين فإن ابن تاشفين هو أهم أمرائها وأقواهم شوكة وأطولهم فترة وأخلدهم في ذاكرة التاريخ، وقد كان أول من حمل لقب أمير المسلمين، ولم يشأ أن ينازع العباسيين سلطانهم فترك لهم لقب أمير المؤمنين.

 

صحراء موريتانيا.. مسقط رأس الرجل الذي غيّر تاريخ المغرب

ولد يوسف بن تاشفين بن ترقنت في حدود سنة 400 للهجرة (1009م)، في منطقة من الصحراء لا يستبعد أن تكون في موريتانيا الآن، ولا يزال في موريتانيا عدد من الأسر التي تحمل اسم تاشفين.

وقد نشأ الفتى المرابطي في محيط من الالتزام الديني المغلف بقيم الفروسية، وقد كانت تلك سيرة للقبائل الصنهاجية العريقة، وزاد من عمقها التربية الإسلامية الصارمة التي بنى عليها الفقيه عبد الله بن ياسين رباطه الأول في منطقة غير بعيدة من موقع العاصمة الموريتانية الحالية نواكشوط.

كانت تربية ابن ياسين تشكيلة من التكوين الديني والنفسي والتربوي والجسدي، وقد نجحت في تكوين الجيل الأول من حركة المرابطين، وأطلقت في فجاج المغرب الإسلامي رجالا كالسيوف في المضاء وكالمحاريب في النور والطهر، وكالأذان في صرامة المرجعية ووضوح الفكرة.

وضمن هذا السياق ولد ابن تاشفين الذي أحبه العلماء وأشادوا بسيرته وكتبوا عنه أكثر مما كتب عنه الشعراء والمؤرخون، ومن ذلك ما كتبه الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء: كان ابن تاشفين كثير العفو مقربا للعلماء، وكان أسمر نحيفا خفيف اللحية دقيق الصوت سائسا حازما يخطب لخليفة العرا".

أما ابن الأثير فيصفه في كتابه الكامل في التاريخ بأنه: كان حليما كريما ديّنا خيّرا يحب أهل العلم والدين ويحكّمهم في بلاده، ويبالغ في إكرام العلماء والوقوف عند إشارتهم، وكان إذا وعظه أحدُهم، خشع عند استماع الموعظة ولان قلبُه لها وظهر ذلك عليه، وكان يحب العفو والصفح عن الذنوب العظام.

قولة المعتمد الخالدة: "لئن أرعى الغنم عند ابن تاشفين خير لي من أن أرعى الخنازير عند ألفونسو"

 

أمير البربر.. تأسيس أول اتحاد للمغرب العربي

تولى يوسف بن تاشفين إمارة البربر في سن مبكرة من حياته، حيث قلده ابن عمه أبو بكر بن عمر اللمتوني إمارة الصحراء وبايعه شيوخ المرابطين وسادتهم وزعماؤهم، واستقرت للأمير الشاب مناكب الصحراء وسيادة المرابطين.

في سنة 463 للهجرة تولى ابن تاشفين القيادة العامة للحركة المرابطية وارثا بذلك زعامة ممتدة الأرجاء وملكا عضوضا وتاريخا مشرفا مما خلفه تحالف العلماء بقيادة عبد الله بن ياسين والزعماء والقادة بقيادة يحيى ابن إبراهيم وأبي بكر بن عامر.

ورث يوسف بن تاشفين عند توليه قيادة الحركة المرابطية في سنة 453هـ كل النتائج الإيجابية التي حققها قبله في المغرب عبد الله بن ياسين القائد الروحي للمرابطين وأبو بكر بن عمر، فاتخذ من "سجلماسة" قاعدة جنوبية لدولته، قبل بناء مدينة مراكش واتخاذها عاصمة للدولة المرابطية.

وبفضله صارت مركز تجمع للصنهاجيين الصحراويين الجنوبيين، وخصوصا من قبائل لمتونة ومسوفة وجدالة، واهتم كذلك بمراكش وسهلها، فاتسع العمران فيها وأصبحت بالفعل عاصمة دولة كبيرة تتخذ من سجلماسة قاعدة جنوبية لها، قبل أن تتمدد تجاه مراكش الحمراء التي تحولت مع الزمن إلى أهم معلم للمرابطين في المغرب الإسلامي، فتوسعت بناء وعمرانا وشمخت مآذن وتاريخا وتدفقت جداولها ومحاريبها بعذب الزلال ورائق العلوم والتربية.

ولم يطل سيف ابن تاشفين الإقامة في غمده حتى استله لحرب العديد من القبائل الصحراوية، وامتد حكمه إلى فجاج كبيرة من جبال الريف المغربي والربوع والمناطق الصحراوية العتيقة، قبل أن يصل إلى طنجة ثم فاس التي وجدت في عهد ابن تاشفين عناية خاصة، فأقام حولها الأسوار المنيعة والحصون الحامية، وجمع مفترق أحيائها في مدينة واحدة بعد أن كانت مدينتين متنافرتين.

ولقد كان سلطان يوسف ابن تاشفين ومملكته أول تأسيس عملي لاتحاد المغرب العربي أو الإسلامي، حيث دخلت في مملكته كل بلاد موريتانيا الحالية، وأجزاء من السنغال وقطاعات واسعة من المملكة المغربية الحالية، وأجزاء كبيرة من الجزائر، وأجزاء كبيرة من الفردوس المفقود "الأندلس"، مقيما بذلك أوسع دولة إسلامية جامعة بين بلاد السودان وبلاد البربر والعرب.

 

سياسة اللامركزية.. سطوة الدولة وسلطة الدين

أسس ابن تاشفين دولة لامركزية، تتوزع فيها منافذ الحكم والسلطة على القبائل التي حافظت على حوزتها الترابية وعلى سلطتها العشائرية مع ولاء تام وراسخ لسلطة أمير المسلمين وهيمنة دولته القوية.

وإلى جانب سلاطين القبائل وزعمائها، فقد حكم ابن تاشفين بجانب قوى من سلطة العلماء والمربين الروحيين الذين نشرهم في مختلف القبائل، ضمن مسار طويل وواسع من بناء المساجد والمدارس الدينية ونشر معارف الشريعة الإسلامية وتعليم اللغة العربية، وبهذين الجناحين الذين يجمعان بين قومية قبائل الصحراء ووهج سيوفهم، وبين حمية الجهاد والفتح الإسلامي وروح التربية الإيمانية حلق حكم ابن ياسين وترسخت دولته وامتد سلطانه.

 

"ألقاب مملكة في غير موضعها".. صرخة ملوك الطوائف الأخيرة

ضايق ملوك الإفرنجة الصليبيون ملوك الطوائف المسلمين في الأندلس، وقد توزعت الأندلس خلال مئتها الأخيرة في حكم المسلمين على ملوك وقطع صغيرة مزركشة، ففي كل حصن سلطان وجيش وقضاء وأهازيج وأناشيد وحدائق ذات بهجة وصراع بين الطوائف، مما جعلهم إلى اليوم مسخرة في دفاتر التاريخ حتى قال الشاعر الأندلسي ابن رشيق:

مما يزهدني في أرض أندلس

أسماء معتصم فيها ومعتضد

ألقاب مملكة في غير موضعها

كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد

ولما اشتد الخناق على ملوك الطوائف واقترب السيف الصليبي من الجماجم والأعناق العربية، استنجد الزعماء المترفون بالبدوي ابن تاشفين، وخاصة أمير إشبيلية المعتمد بن عباد، رغم أن فكرة الاستنجاد بابن تاشفين لم تكن محل إجماع من ملوك الطوائف، خوفا من تبعاتها اللاحقة.

واستجابة لتلك الدعوة قاد ابن تاشفين جيشا جرارا، يثير غبار الصحراء بأخفاف الإبل المرابطية التي لم تعهدها أرض الأندلس من قبل، وفي ذلك الاستنجاد خلد المعتمد بن عباد كلمته الخالدة: "رعي الجِمال عند ابن تاشفين خير عندي من رعي الخنازير عند ألفونسو".

 

معركة الزلاقة.. إبل الصحراء التي أنقذت الأندلس

التأم الجيشان في الزلاقة، وقاد ابن تاشفين جيوش المسلمين المؤلفة من الفيالق الصحراوية المرابطية والكتائب الأندلسية، وقد بدأت معركة الزلاقة يوم 12 رجب 479 هـ الموافق 23 أكتوبر/تشرين الأول 1086 م، واستمر القتال عدة أيام، وكان يقود جيوش قشتالة وليون الملك ألفونسو السادس، قبل أن تنتهي المعركة بهزيمة ساحقة لألفونسو السادس، وانكسار لشوكة الصليبيين، حيث استرد المسلمون بهذه الواقعة مدينة بلنسية وعادت إليهم السيادة على الجزيرة الخضراء.

ولما انجلى غبار الحرب عن نصر مؤزر للمسلمين، وعمر جديد للأندلس العربية، لاحظ ابن تاشفين تباين طباعه مع طباع الملوك الأندلسيين، فابن الصحراء الأسمر -الذي عايش لهيب الشمس وشظف العيش- لم يعرف رقة النعيم وجريان الأنهار الأندلسية وانغماس الملوك والرعية في الملذات.

لم يعرف ابن تاشفين بسط النمارق والورود، ولا الأكواب المذهبة، ولا أنهار العنبر والحناء والمسك وقلال الذهب التي حملتها اعتماد الرميكية وهي تخطو في طين من الحناء الأصيلة تفوح منه رائحة المسك الأثير.

 

اقتلاع ملوك الطوائف.. خطة تطهير حديقة الأندلس

بعد أن عاد ابن تاشفين إلى أرضه وجه جيشا لاقتلاع ملوك الطوائف واحدا بعد الآخر، ومد أطناب دولة المرابطين على بقاع الأندلس.

وكان من بين أسراه الملك الشاعر المعتمد بن عباد الذي عامله ابن تاشفين معاملة قاسية، ورأى أنها جزاؤه الموفور على سوء صنيعه في النعم العظيمة التي كان يرفل فيها.

وقد نسبت كتب التاريخ إلى ابن تاشفين مرافعة واسعة عن حكمه القاسي على ابن عباد ومن ذلك قوله: تقولون لنرحم الرجل فقد كبر سنه وذهبت دولته ولم يعد يملك من الأمر ما سلّم حتى قَتل منا نفرا كثيرا، وقد لقينا منه ما لم نلق من الروميّ وجيشه، فما بالكم تذكرون آخر الأمر ولا تذكرون أوّله، وتذكرون العاقبة وتنسون الأسباب تتشفّعون لي فيه وتقولون ارحموا عزيز قوم ذل، وما ذل حتى أذل، وإنما إذلاله إذلال رجل واحد، وكان ذله ذل أمة بأكملها.

 

أمير المسلمين.. سلطان تحت عمامة الخلافة في بغداد

شاع خبر انتصار ابن تاشفين وجيشه المرابطي على الصليبين في أصقاع العالم الإسلامي وما يزال إلى اليوم خالدا في صفحات التاريخ، تتنفسه الأيام عطرا من تاريخ البطولة والإباء والفتح الإسلامي.

وقد كان هذا الانتصار دافعا للمرابطين إلى مطالبة زعيمهم ابن تاشفين بإعلان الانفصال عن السلطة العباسية وتسمية نفسه أميرا للمؤمنين، لكن ابن تاشفين رفض ذلك رفضا قاطعا، وتسمى أمير المسلمين بعد أن أعلن الخضوع والولاء للسلطان العباسي في بغداد.

وقد لاقى هذا الموقف إكبار العلماء والسلطة العباسية على حد سواء فخلعوا على ابن ياسين نياشين الإكبار وخلدوا ذكره في بطون الكتب ودواوين التاريخ.

 

وفاة ابن تاشفين.. مغيب شمس الصحراء

في عبوره الثالث إلى الأندلس عام 496هـ (1103م)، دعا ابن تاشفين في قرطبة أعيان الولاة والقادة وزعماء القبائل في دولته إلى اجتماع عام انتهى بتعيين ابنه علي بن تاشفين حاكما على الأندلس ثم خليفة له لاحقا في قيادة الدولة المرابطية.

وبعد أربع سنوات من تلك البيعة الأندلسية أسلم ابن تاشفين الروح إلى بارئها وغادر عالم الدنيا عن عمر ناهز قرنا من الزمان، غير أن ذكراه لم تزل خالدة ولم يزل صوته وهاجا في تاريخ الغرب الإسلامي إلى اليوم، ولا يزال اسم ابن تاشفين علما خفاقا يُحيي في نفوس أبناء الغرب الإسلامي سيرة الجهاد والنضال والحرية والاستعراب.

ذات صلة