لم يتوقع الصحفي "جوني" أن علاقته بابن أخته "جيسي" ستقلب حياته الكهلة رأسا إلى عقبا، فهذا الرجل الأربعيني تعرف على عالم الطفولة وعايشه عن كثب، ليتمكن من خلال هذا الطفل الصغير اكتشاف ذاته وثوابته.