نقد سينمائي

قصة القدس الشرقية

افرد موقع الاذاعة الهولندية على الشبكة الدولية تغطية واسعة للعرض الذي تم لفيلم المخرج محمد العطار " قصة القدس الشرقية" وذلك بصالة "دىبالي" وهي موقع ثقافي مهم في مدينة امستردام.
وقدمت عبير صراص المحررة بالموقع الاجواء التي سادت اثناء العرض الذي حظى بحضور كبير حجز كل اماكن صالة العرض، واستعرضت قصة الفيلم الذي يتتبع السياسات التي اعتمدتها الحكومة الإسرائيلية وبلدية القدس بهدف تهويد المدينة وتوسيع حدود البلدية وفرض الاجراءات التعسفية التي تحد من الوجود الفلسطيني بالمدينة.
وقالت صراص ان العطار يبدأ فيلمه بمزج رائع بين مشاهد الحياة اليومية بالمدينة مصحوبة بموسيقي حديثة أخاذة،  مصلين في كنيسة وساجدين في جامع واطفال يلعبون وبائع كعك في جولته اليومية واليهود المتدينين في المدينة القديمة…….
ومن هذا المدخل الذى يكاد يوحى بأن المدينة ملتقى للثقافات والاديان يدخل المخرج في رواية قصة القدس حيث نرى الاحداث الكبرى التي سيطرت خلالها اسرائيل على المدينة عبر حربين.
كما اهتم الفيلم بما تعنيه الحياة اليومية للسكان، واستعرض نماذج مختلفة من اجل ايصال هذه الفكرة.
وقد حضر العديد من السياسيين والمهتمين بالثقافة وتداعياتها العرض وفي مقدمتهم رئيس وزراء هولندا الاسبق دريس فان اخت المعروف بتعاطفه مع القضية الفلسطينية، ووزير الخارجية السابق هانس فان ميرلو.