أعتى سجون العالم.. عالم الجريمة السفلي

عبر أربع قارات وستة سجون مختلفة؛ تفتح الجزيرة الوثائقية ملف “أعتى السجون في العالم”، فتذهب إلى ما وراء البوابات والجدران وقضبان النوافذ، إلى عالم مجهول نعلم بوجوده لكننا لا نريد التفكير فيه، إنها مجموعة من أقسى السجون في العالم، حتى إن زعماء العصابات والقتلة يتذوقون فيها معنى الخوف. تدخل كل حلقة من حلقات السلسلة إلى عالم السجناء، ترصد حياة القدامى منهم والجدد الذين يقضون ليلتهم الأولى في الزنزانة، والأمهات اللواتي يتعين عليهن تربية أطفالهن خلف القضبان، والمجرمين الذين ينتظرون مصيرهم. وفيما يلي مواد الملف وأفلامه: 

سجن “ميامي ديد”.. جولة على شاطئ “ميامي” الآخر؛  وتتناول هذه المادة وفيلمها سجن “ميامي ديد” في ولاية ميامي الأمريكية، هذا المجمع المخيف ذو السمعة السيئة الذي يستوعب 1700 سجين من أخطر مجرمي ولاية ميامي.

 

سجن صوفيا المركزي.. العبودية المقيتة في قلب أوروبا؛  وتتناول هذه المادة سجن “صوفيا المركزي” في العاصمة البلغارية “صوفيا” الذي يرزخ تحت نير العبودية، ويتنفس عنصرية وطبقية مقيتة.

“مدينة الخيام بأريزونا”.. سجن من مخلفات الجيش الأمريكي بالحرب الكورية؛ وتتناول هذه المادة سجن “مدينة الخيام” في ولاية أريزونا الأمريكية حيث يقبع  12 ألف سجين، يتوزعون على ستة سجون كبيرة داخل سياج واحد، وقد صمم السجن باستخدام مخلفات الجيش الأمريكي في الحرب الكورية.

“سجن أنتانيمورا بمدغشقر”.. يوم يقول المرء: يا ليتني كنت جرذا؛  وتتناول هذه المادة سجن أنتانيمورا الرهيب، في أنتاناناريفو عاصمة مدغشقر، حيث 150 جسدا بشريا متلاصقا، في مساحة ضيقة صممت لثلاثين فردا فقط.

سجن سان بيدرو.. مملكة ذات حكم ذاتي داخل بوليفيا؛ وتتناول هذه المادة سجن “سان بيدرو” في بوليفيا الذي يعد السجن الأسوأ سمعة في البلاد، بل وفي القارة كلها، ويتربع بمساحته الشاسعة وأقسامه الثمانية المتهالكة على أحد التلال وسط لاباز العاصمة، وتعلوه الأسوار الشاهقة من جهاته الأربع، حيث يبلغ ارتفاعها ما يزيد على ثمانية عشر مترا.

“سجن دالاس”.. كي لا يعبث الإجرام بمدينة النفط والمال؛   وتتناول هذه المادة “سجن دالاس” وهو من أكبر سجون أمريكا وأقساها على الإطلاق، ويقبع خلف أسواره الشاهقة المنيعة أكثر من سبعة آلاف سجين من أخطر المجرمين واللصوص وتجار الجنس والمخدرات؛ ينتظر بعضهم محاكماتهم منذ سنوات، ويحرسهم ثلة من أقوى الرجال والنساء.