الذكرى الستون للاستقلال.. أفلام للوثائقية تعبق بأريج ثورة التحرير الجزائرية

يحتفي الشعب الجزائري في الخامس مـن يوليو/تموز بذكرى تحرير بلادهم من استعمار استمر لأكثر من 132 سنة. استقلال لم يأتِ بإرادة للمستعمر الفرنسي، بل ضحى فيه الشعب بدماء أبنائه في حرب تحرير استمرت ثماني سنوات بين الثوار الجزائريين والجيش الفرنسي، وانتزعت الجزائر استقلالها بعد حرب خلفت مئات الآلاف من الضحايا، لتصبح المستعمرة الفرنسية الوحيدة بأفريقيا التي تحررت بالسلاح من باريس.

وقد تركت هذه الحرب نزيفا راسخا في الذاكرة الجماعية الجزائرية وأرشيفا يفتخر به الجزائريون، وبدورها وثقت الجزيرة الوثائقية معاناة الجزائريين مع الاستعمار وكفاحهم. إليكم أهم الأفلام التي أنتجتها الوثائقية فيما يخص ثورة تحرير الجزائر.

“حرب تحرير واستقلال الجزائر”.. رحلة التظاهر والقتال والحرية

في سلسلة من ثلاثة أجزاء، يغوص الفيلم في تاريخ تحرير الجزائر، بداية من المظاهرات السلمية بعد الحرب العالمية الثانية التي طالب فيها الجزائريون بالاستقلال، مرورا بالكفاح المسلح، وانتهاء بحصول الجزائر على استقلالها.

 

“حرب الجزائر”.. شهادات الجلاد بعد صحوة ضمير متأخرة

في فيلم بعنوان “حرب الجزائر.. شهادات ضمير” يستعرض المخرج شهادات خمسة مجندين فرنسيين على الأحداث التي عايشوها في الجزائر في فترة الاستعمار، والتجاوزات الإنسانية التي شاهدوها، وفي تطهير متأخر للضمير، يفتح المجندون ما في ذاكرتهم أملا في تجاوز شعورهم الدائم بالعار والخزي وصمتهم الذي استمر نصف قرن.

 

“العربي بن مهيدي”.. قصة مجاهد وقف العدو احتراما لعناده

في الوثائقي “العربي بن مهيدي.. صندوق الأفكار” نعود بالزمن لنكتشف حياة الثائر الجزائري العربي بن مهيدي، ونسلط الضوء على دوره البطولي في إدارة معركة التحرر ضد المستعمر الفرنسي، إلى أن أُلقي عليه القبض في نهاية مارس/آذار عام 1957.

وقبل استشهاده تحت التعذيب، ابتسم البطل لجلاديه ساخرا منهم، وذلك في ابتسامة غامضة دفعت الجنرال الفرنسي “مارسيل بيجار” ليقول عنه “لو أن لي ثلة من أمثاله لغزوت العالم”.

“أوجاع الذاكرة”.. ذكريات مقاومين عايشوا قسوة المحتل الفرنسي

يسترجع فيلم “أوجاع الذاكرة” الأحداث الأليمة التي وقعت إبان فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر، ويلقي الضوء على السياسة الإجرامية الفرنسية، ومجازر الحرق والإبادة عبر شهادات حصرية وحية لمناضلين عايشوا وحاربوا المستعمر الفرنسي.

“الأمير عبد القادر”.. قائد الكفاح المسلح وفارس الوحدة

في الوثائقي “الأمير عبد القادر” نكتشف عوالم وحياة القائد الثوري الأمير عبد القادر، وهو عالم صوفي وفيلسوف إسلامي ذو نزعة إنسانية، وقائد عسكري مدهش قاد فرسانا جزائريين بإمكانيات متواضعة ومساعدات للمتعاطفين مع الثورة للتصدي لأقوى جيش في القرن التاسع عشر، لكنه أيضا الرجل الذي جمّع شعبه في أحرج اللحظات حين كانت المدن الجزائرية تسقط تباعا أمام الغزو الفرنسي.

يروي هذا الفيلم المسيرة الطويلة والمدهشة للأمير عبد القادر خلال 17 عاما من الكفاح المسلح ضد الاستعمار.

 

يُذكر بأنه في هذا العام يحتفل الجزائريون بمرور 60 عاما من الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي.