متابعات

كان 2016 اللحظات ما قبل الأخيرة!

ندى الأزهري- باريس

ملصق الدورة 69 يمثل صورة مأخوذة من فيلم "الاحتقار" لجان لوك غودار ويبدو فيها الممثل الفرنسي ميشيل بيكولي من الخلف يصعد درجات تطل على البحر الأبيض المتوسط

أعلنت إدارة مهرجان ” كان” السينمائي عن أسماء آخر القادمين لدورته القادمة التي ستنعقد من 11 إلى 22 مايو المقبل.

وكان المهرجان سبق وأعلن في 14 من الشهر الجاري خلال المؤتمر الصحفي الذي قدّم فيه عناوين الأفلام المشاركة، أن تعديلات قد تطرأ على التشكيلة تضم أسماء أخرى لأفلام كانت قيد الانتظار أو المشاهدة.

وثمة مفاجأتان في الإعلان الجديد. الأولى مشاركة الإيراني ” أصغر فرهادي” بفيلمه ” مندوب مبيعات” في المسابقة الرسمية. وفرهادي أحد أفضل وأشهر المخرجين الإيرانيين وقد حازت أفلامه على جوائز كثيرة ويعتبر فيلم” انفصال نادر وسيمين”(2011) أشهرها فقد حاز على جائزة الدب الذهبي في برلين وأوسكار أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية وسيزار فرنسي لأفضل فيلم أجنبي. أما المفاجأة الثانية فتتمثل في افتتاح تظاهرة ” نظرة ما” بالفيلم المصري ” اشتباك” لمحمد دياب. وتلك التظاهرة باتت تنافس المسابقة الرسمية بمستوى أفلامها وبأهميتها لجهة احتفائها بالأعمال الأولى على وجه الخصوص. وهي المرة الأولى التي يعرض فيها فيلم عربي في افتتاحها.

كما دخل التنافس في تلك التظاهرة فيلم للبريطاني دافيد ماكنزي بعنوان”Hell or High Water »

أما عرض “منتصف الليل” فقد تقرر أن يكون  لفيلم الفرنسي جان فرنسوا ريشيه ” Blood father”

وستكون هناك مشاركة عربية أخرى في هذا المهرجان في قسم عروض خاصة مع فيلم المخرج التونسي الفرنسي كريم دريدي ” شوف”، كما سيشارك المخرج والكاتب الأميركي جوناتان ليتل بفيلمه “Wrong Elements “.

أما لجنة التحكيم فسيرأسها المخرج الأسترالي جورج ميلر صاحب ” Mad Max Fury Road”، وتتألف عضويتها من أربع نساء هن الممثلة كرستن دانست والممثلة والمغنية الفرنسية فانيسا بارادي والممثلة والمخرجة الإيطالية فاليريا غولينو والمنتجة الإيرانية كاتيون شهابي وتلعب هذه دورا مهما في السينما الإيرانية المستقلة وقد أنتجت أفلاما لمشاهيرها مثل أصغر فرهادي ورخشان بني اعتماد.

كما يشارك في اللجنة المخرج الفرنسي أرنو ديبلشان والهنغاري لازلو نيمس والممثل الهولندي مادس ميكلسون والممثل دونالد سوزيرلاند.

المخرج الأسترالي جورج ميلر

المسابقة الرسمية

تبدو خيارات هذه الدورة تقليدية بعض الشيء إذا أخذنا بعين الاعتبار فيلم الافتتاح والمشاركين في المسابقة الرسمية، القسم الأكثر استقطابا للجمهور والصحفيين. إذ سيفتتح هذه التظاهرة السينمائية الأهم في العالم فيلم وودي آلان الأخير” café Society وهو من بطولة كريستين ستيورات، الفيلم خارج المسابقة الرسمية كما هو حال ” الطيب البدين العملاق” فيلم مواطنه ستيفن سبيلبرغ. أما في المسابقة فيلاحظ غياب السينما الإيطالية هذا العام إذ ثمة أربعة أفلام من فرنسا وثلاثة من الولايات المتحدة واثنان من بريطانيا ورومانيا وفيلم من كل من ألمانيا وبلجيكا وهولندا والدانمارك وإسبانيا وكندا والبرازيل والفلبين وكوريا الجنوبية. ونجد من بين أسماء المشاركين أسماء مكرسة بعضها اعتاد التواجد في هذا المهرجان الشهير والسير فوق سجادته الحمراء مثل البريطاني كين لوش” أنا دانيال بلاك”، والأخوان داردين” الفتاة المجهولة”، وبدرو ألمودوفار” جولييتا”، و الكندي كزافييه دولان” فقط نهاية العالم” والأميركي جيم جارموش ” باترسون”. كما ثمة أسماء لمع أصحابها في الأعمال الأولى مثل الألماني طوني اردمان” مارين آده” الذي اكتشف مع فيلمه ” كل إنسان آخر” عام 2008 والبرازيلي كليبر مندونسا فيلهو.  كما سيحضر  من يعتبر” الوجه الألمع للسينما الرومانية الجديدة” كريستيان مونجيو مع فيلمه” بكالوريا”، ويذكر أنه سبق ونال السعفة الذهبية عام 2007  عن فيلمه ” 4 أشهر و3 أسابيع ويومان”.

ouverture-art فيلم الافتتاح

وتحضر فرنسا بقوة في المسابقة الرسمية مع مخرجين مكرسين مثل نيكول غارسيا وفيلمها “Mal de Pierres وهو دراما رومانسية من بطولة ماريون كوتيار، كما يعود آلان غيرودي بفيلمه الخامس” البقاء مستقيما” بعد أن سبق وشارك من ثلاث سنوات في المهرجان ولكن في قسم ” نظرة ما”، أما أوليفييه أساياس فيعود على ما يبدو مع قصص الأشباح وفيلم بعنوان ” Personal Shopper، وكذلك يشارك برونو دومونت بفيلم كوميديا بوليسية من عام 1910 من بطولة فابريس لوكيني وجولييت بينوش.

ثمة عودة أخرى للدنماركي نيكولاس فيندينغ مع ” شيطان النيون” والهولندي بول فيرهوفن بعد غياب دام سنوات مع ” هي”.

 نظرة ما

و في قسم “نظرة ما” يشارك سبعة عشر فيلما من ثلاثة عشر بلدا هي فرنسا وإيطاليا وهولندا وفنلندا ورومانيا وروسيا والولايات المتحدة والأرجنتين وإسرائيل- فلسطين واليابان وسنغافورة وايران ومصر. ويبدو هذا القسم هاما لناحية اهتمامه بالأعمال الأولى حيث تتواجد سبعة منها ” أمور شخصية” للفلسطينية سها حاج.

أما الفيلم المشارك من مصر فهو ” اشتباك” لمحمد دياب. 

وسيحفل المهرجان هذا العام ككل عام بحضور أسماء كبيرة في عالم الفن السابع فيما ستحضر للمرة الأولى الممثلة الأميركية جوليا روبرتس بطلة لفيلم المخرجة جودي فوستر” المال الوحش”.

ويذكر أن ملصق الدورة التاسعة والستين يمثل صورة مأخوذة من فيلم “الاحتقار” لجان لوك غودار وهي تمثل حسب منظمي المهرجان” الصعود نحو الأفق اللا متناهي لشاشة عرض” ويبدو فيها الممثل الفرنسي ميشيل بيكولي من الخلف يصعد درجات تطل على البحر الأبيض المتوسط.