أخبار

الجزيرة الوثائقية تعلن عن الفائزين بمسابقتها للفيلم القصير لعام 2022

 

خاص – الوثائقية

يسر الجزيرة الوثائقية أن تعلن عن الأفلام الفائزة بمسابقة الفيلم القصير في نسختها الثالثة في عام 2022، وهي:

الجائزة الكبرى: تخليد.. فن القط العسيري

إخراج سعد طحيطح – السعودية

قيمة الجائزة: 3000 دولار أمريكي

 

قرى نشأت في الجبال ألهمت كل من عاش فيها، انبعث منها فن القط العسيري من جدران البيوت الصماء وجعلها تشع بالحياة، والموثقين لهم دور كبير في تخليد هذا الفن للأجيال القادمة.

المركز الثاني: عزوتي

إخراج بشرى علي مصلح – الأردن

قيمة الجائزة: 2000 دولار أمريكي

 

فيلم وثائقي اجتماعي قصير يستهدف المهتمين بالعمل التطوعي من الذكور والبنات من عمر 15 سنة فأكثر من داخل الأردن وخارجه عربيا وعالميا حيث يتابع متطوعين من الأردن وحتى من خارجها.

المركز الثالث: A Modern Famine

إخراج هلا الكوش – لبنان

قيمة الجائزة: 1000 دولار أمريكي

 

بعد أن بقيت في المنزل لفترة طويلة بسبب أكبر أزمة اقتصادية ومالية يمر بها لبنان، قررت هلا كسر روتينها المحبط ومغادرة المنزل؛ فذهبت لشراء البقالة مع والدتها وأختها. ومع ذلك، ينتهي الأمر بهذه النزهة داخل مركز للتسوق حيث يصور الفيلم شكلا آخر من المجاعة التي تمر بها كل عائلة ويمر بها كل مواطن لبناني تقريبا.

جائزة الجمهور: مولات الحلقة

إخراج كوثر أيت القاضي – المغرب

قيمة الجائزة: 500 دولار

 

هي قصة امرأة مغربية تكافح لأجل ابنھا وأمھا مستعینة بریاضة الجمباز التي علمھا لھا والدھا حيث تقدم عروضا في الشارع العام في مدينة مراكش.

وقد شهدت المسابقة هذا العام مشاركة أكثر من 100 فيلم من جميع أنحاء العالم، وتمكن 14 فيلما منها من عبور مرحلة التصفيات تحت إشراف منتجي القناة ثم مرحلة النهائيات التي اختزلت الأفلام المرشحة إلى عشرة بناء على علامات لجنة التحكيم. وقد ساهم تصويت جمهور الجزيرة الوثائقية على يوتيوب بنسبة 25% من النتيجة النهائية، فأضيفت أصواتهم إلى تقييمات لجنة التحكيم التي حسمت الأفلام الفائزة بالمسابقة. وقد استحدثت اللجنة هذا العام جائزة للجمهور ستمنح سنويا لأكثر فيلم حصداً للأصوات على يوتيوب من غير الأفلام الثلاثة الفائزة.

وتهدف مسابقة الجزيرة الوثائقية الأولى من نوعها عربيا، إلى دعم جيل الشباب من صانعي الأفلام الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و26 سنة، وتشجيعهم على إبراز مواهبهم وعرضها أمام جمهور الجزيرة الوثائقية في العالم.

وتتوخى الجزيرة الوثائقية بأن تكون المسابقة فرصة لاكتشاف واحتضان أصحاب المواهب من الطلبة والناشئين في العالم العربي، وذلك باعتبارهم اللبنة الأساسية لمستقبل صناعة الفيلم الوثائقي، إذ تأمل أن تصبح هذه المسابقة علامة فارقة في مسيرتهم المهنية.

تنويه: تشكر الجزيرة الوثائقية جميع صانعي الأفلام الذين شاركوا بأفلامهم هذا العام، وتتمنى التوفيق في العام القادم للذين لم يحالفهم الحظ.