أخبار

الحجر في زمن كورونا.. مساهمة السينما المغربية في مكافحة الفيروس

 

خاص- الوثائقية

بعد أن أغلقت دور السينما والمسارح أبوابها في المغرب بسبب انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)؛ بدأ المركز السينمائي المغربي مساء الثلاثاء 31 مارس/آذار تقديم مجموعة من الأفلام المغربية عبر الإنترنت، وذلك حتى تعمّ الفائدة لعشّاق السينما خلال فترة الحجر الصحي المنزلي.

وقال المركز الذي تأسس عام 1944 في المغرب ويُعنى بدعم صناعة السينما والترويج لها في بيان له إنه اختار قائمة من 25 فيلما، منها أفلام جديدة وأخرى أقل نسبيا، وذلك لتتماشى مع الأذواق المختلفة.

وأضاف البيان أن الهدف من هذه المبادرة هو تمكين أكبر عدد من عُشّاق السينما بالمغرب وخارجه من إعادة مشاهدة أفلام مغربية، أو اكتشاف غنى الموروث السينمائي المغربي.

ولعل أهم الأفلام المقدمة فيلم "وداعا أمهات" (2007) للمخرج محمد إسماعيل وبطولة رشيد الوالي وسعاد حميدو وحفيظة قسوي ونزهة الركراكي. ويحكي الفيلم في 115 دقيقة عن هجرة اليهود المغاربة إلى إسرائيل، علما بأن الفيلم رُشح عام 2009 لتمثيل المغرب في جوائز الأوسكار في فئة "أحسن فيلم أجنبي".

وتشمل المجموعة أيضا فيلم "نور في الظلام" (2007) للمخرجة خولة بنعمر، ويتطرق في 105 دقائق لموضوع إدماج المكفوفين في المجتمع من خلال قصة حب تجمع بين طالبة معهد السينما نور والطالب الشاب كفيف البصر منير الذي يكافح من أجل تحقيق حلمه بأن يصبح مقدم نشرة أخبار، حيث يعيش صراعا داخليا بين النظرة الدونية لبعض زملائه، وبين مجموعة من الشروط الموضوعة لانتقاء المذيعين التي تقصي المكفوفين من هذا الحق، وبين إهمال والده له. وفي خضم هذه الصراعات، تبحث نور عن جميع الحلول الممكنة لإخراج منير من دائرة الظلام التي يرسمها حول نفسه.

ويُعرض أيضا الوثائقي "ولولة الروح" (2018) للمخرج عبد الإله الجوهري، ويقدم في 93 دقيقة مشاهد ووقائع من مغرب سبعينيات القرن الماضي، ويحتفي بفن العيطة محاولا رد الاعتبار لهذه المرحلة التاريخية التي مرّ بها المغرب المعاصر وكذلك السينما المغربية.

كما يُعرض فيلم "جوق العميين" (2015) للمخرج محمد مفتكر، ويستعرض في 115 دقيقة السنوات الأولى من حكم الملك الحسن الثاني، وهو في جزء منه سيرة ذاتية، حيث يرصد أحداثا عاشها المخرج طفلا ويُصور فيه بعضا من سيرة والده الذي لم يغفر له رحيله وهو صغير.

وتُعرض أيضا مجموعة أفلام أخرى أهمها: "عرق الشتا" للمخرج حكيم بلعباس، و"زيرو" للمخرج نور الدين لخماري، و"في بلاد العجائب" للمخرجة جيهان البحار، و"أماكننا الممنوعة" للمخرجة ليلى كيلاني، و"الصوت الخفي" للمخرج كمال كمال، إضافة إلى "الطريق إلى كابول" للمخرج إبراهيم الشكيري، و"يا خيل الله" للمخرج نبيل عيوش، و"باب السماء مفتوح" للمخرجة فريدة بن اليزيد.

وأشار البيان إلى أن هذه الأفلام ستظل متاحة للجمهور عبر موقعه الرسمي على الإنترنت حتى نهاية شهر رمضان، ومن الممكن تمديدها إذا لزم الأمر.