أخبار

الأفلام الفائزة بمسابقة الجزيرة الوثائقية للفيلم القصير لعام 2021

 

يسعد قناة الجزيرة الوثائقية أن تعلن عن نتائج الأفلام الفائزة بمسابقة الفيلم القصير لعام 2021 في نسختها الثانية، وهي:

الجائزة الأولى: مُصوري

يروي الفيلم قصّة الشاب "أحمد تونسي" الذي غادر مدينة بسكرة جنوب شرق الجزائر ليعود بعد 22 سنة، حاملا عدسته ليُنجز فيلما عن أقدم وأشهر مصوّر في المدينة والذي كان أول من التقط صورة لأحمد في طفولته.

لمشاهدة الفيلم أنقر هنا.

الجائزة الثانية: صياد

فيلم وثائقي قصير يعرض مهنة صيادي الأسماك من فروع نهر النيل وسعيهم وراء قوت يومهم، بطل القصة صياد مصري من محافظة الإسكندرية في مصر يدعى "حسن الفيومي" يعمل في مجال صيد الأسماك في نهر النيل منذ عام 1999.

لمشاهدة الفيلم أنقر هنا.

الجائزة الثالثة: طفولة في زمن الحرب

يتناول الفيلم قصة طفل عراقي، اضطرت عائلته إلى النزوح من محافظة الموصل بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها عام 2014، فسكن مع عائلته مخيما للنازحين، وبعد تحرير منطقتهم، عاد والد الطفل ليتفحص أمر دارهم، فانفجر به لغم تُرك في بيته من زمن الحرب، قُتل الوالد، وأصبحت العائلة دون معيل، فاضطر الطفل للانقطاع عن الدراسة والانتقال إلى أربيل للعمل منفردا ثماني ساعات في اليوم ليتمكن من إعالة عائلته..

من خلال هذه القصة يعرض الفيلم معاناة الأطفال اللاجئين الذين تعج بهم مدن شمال العراق، وهم يُؤدون أعمالا مختلفة وفي ظروف قاسية.

لمشاهدة الفيلم أنقر هنا.

وقد شارك في مسابقة الجزيرة الوثائقية هذا العام أزيد من 200 فيلم من جميع أنحاء العالم، وقد تمكن 18 فيلما من عبور مرحلة التصفيات تحت إشراف منتجي القناة ثم مرحلة النهائيات التي اختزلت الأفلام المرشحة إلى عشرة بناء على تصويت لجنة الحُكام، وقد ساهم تصويت جمهور الجزيرة الوثائقية على يوتيوب بنسبة 25% من النتيجة النهائية، فأضيفت أصواتهم إلى تقييمات لجنة التحكيم التي حسمت الأفلام الفائزة بالمسابقة.

في القائمة التالية الأفلام التي حصدت تنويه لجنة التحكيم وهي:

وتهدف مسابقة الجزيرة الوثائقية الأولى من نوعها عربيا، إلى دعم جيل الشباب من صانعي الأفلام الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و26 سنة، وتشجيعهم على إبراز مواهبهم وعرضها أمام جمهور الجزيرة الوثائقية في العالم.

وتتوخى قناة الجزيرة الوثائقية بأن تكون المسابقة فرصة لاكتشاف واحتضان أصحاب المواهب من الطلبة والناشئين في العالم العربي، وذلك باعتبارهم اللبنة الأساسية لمستقبل صناعة الفيلم الوثائقي، إذ تأمل أن تصبح هذه المسابقة علامة فارقة في مسيرتهم المهنية.

تنويه: تشكر قناة الجزيرة الوثائقية جميع صانعي الأفلام الذين شاركوا بأفلامهم هذا العام، وتتمنى التوفيق للذين لم يحالفهم الحظ في العام القادم.