أخبار

فيلم الجزيرة “الغياب” يترشح لجوائز مهرجان “هوت دوكس”

خاص – الوثائقية

بعد قضاء ست سنوات في السجن بتهم تتعلق بالإرهاب، عاد توفيق إلى الريف التونسي ليجد زوجته البوسنية قد عادت إلى بلادها وعليه أن يربي بناته الثلاث

رشح مهرجان كندا الدولي للأفلام الوثائقية “هوت دوكس” الفيلم الوثائقي “الغياب” للزميلة فاطمة الرياحي من قناة الجزيرة الوثائقية للمنافسة في برنامج “نافذة على العالم” لأفضل الأفلام الواقعية التي تم إنتاجها حول العالم في عام 2019، والفيلم مؤهل أيضا للفوز بجائزة الجمهور.

ويقام المهرجان هذه السنة في الفترة ما بين 25 أبريل/نيسان و5 مايو/أيار 2019. 

ويحكي فيلم المخرجة فاطمة، قصة تونسي يدعى “توفيق” يشارك في القتال في حرب البوسنة ضد القوات الصربية، لكنه يدخل السجن لست سنوات بعد عودته إلى تونس، فترحل عنه زوجته البوسنية وتتركه مع بناته الثلاث، ليجد نفسه مسؤولا عنهن تتنازعه الرغبة بين رعاية بناته وبين الانتقام ممن دمر حياته، ويعاني صراعا يوميا من أجل ذلك.

 

ويبوح توفيق أمام مخرجة الفيلم بمرارة ذلك الشعور، وبمرور الوقت يدرك أنّ مجرد البوح بما يراوده يشعره بالارتياح.

تستثمر فاطمة شعوره لتطوير علاقته بالكاميرا التي تتحول إلى نافذته على العالم، بعد أن بقي في عزلته لسنوات. ومن خلال تطور العلاقة بين الطرفين، تُعايش فاطمة تأرجح توفيق بين هاجسي الانتقام وطلب العدالة.

أما بنات توفيق (يمنية وإيمان وخديجة) فقد وجدن أنفسهن على موعد دائم مع الغياب؛ غياب الأب، ثم غياب الأم، بالإضافة إلى غياب أي شعور بالأمان أو الاستقرار. فبعدما غُيّب أبوهن لست سنوات، لم يهنؤوا إلا بأيام قصيرة قبل أن تبدأ سنوات غياب الأم.

استغرق إنتاج الفيلم أكثر من عامين قضتها المخرجة فاطمة الرياحي في البحث والكتابة ومعايشة أبطال العمل والمراحل التي مرت بها حياتهم، بدءا من يناير/كانون الثاني 2016 وحتى يوليو/تموز 2018.

تبلغ مدة الفيلم 90 دقيقة، وصُور بالكامل في مدينة سيدي بوزيد التونسية، تلك المدينة التي شهدت الشرارة الأولى لانطلاق الثورة التونسية التي كانت باكورة ثورات الربيع العربي.

ويعتبر مهرجان هوت دوكس أكبر مهرجان وثائقي في أمريكا الشمالية ويقام سنويا في “تورنتو”، ويعد من أهم مهرجانات الأفلام الوثائقية في العالم.

يذكر أن فيلم “الغياب” كان قد شارك في المسابقة الرسمية لفئة العمل الأول في مهرجان “إدفا” في أمستردام والذي يعتبر بمثابة أوسكار الأفلام الوثائقية في العالم وذلك نهاية عام 2018.