أخبار

"كلنا أموات".. نتفليكس تنتج مسلسل رعب جديدا في ظل كورونا

 

كشفت شركة نتفليكس الأمريكية لخدمات البث الترفيهي عبر الإنترنت يوم الاثنين 14 أبريل/نيسان الجاري عن تعاونها مع المخرج الكوري "لي جيه كيو"، وذلك لإنتاج مسلسل جديد بعنوان "كلنا أموات"، مستغلة بذلك فرصة الإغلاق على كافة الأصعدة التي سببها تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) حول العالم.

وتدور قصة مسلسل "كلنا أموات" حول مجموعة من طلاب المدارس الثانوية يواجهون حالة أزمة شديدة عندما يصبحون محاصرين في مدرستهم، بينما ينتشر فيروس مُروّع كالنار في الهشيم يفرض عليهم حجرا داخل المدرسة، حيث لا مفرّ للخروج منها إلا حين زواله.

ويستند المسلسل إلى نوع "الويب تون" الكوري الجنوبي للقصص الكرتونية التي تتصدر القائمة المعنونة بـ"الآن في مدرستنا"، والتي تحظى بشعبية كبيرة أيضا في إندونيسيا وتايلاند وتايوان.

وقالت نتفليكس في بيان لها إنها تسير على خطى مسلسل "المملكة" (Kingdom) الأصلي الشهير الذي أنتجته عام 2019، وهو مسلسل رعب تلفزيوني كوري مُشوّق من ست حلقات، ويحكي قصة مملكة تتنازع السلطة فيها بين عائلة الملك وزوجته التي تحاول إبعاد ولي العهد عن العرش، حيث يتهدد المملكة في ذلك الوقت خطر كبير.

وأضافت نتفليكس في بيانها أن "المملكة" هو أول مسلسل كوري أصلي تنتجه نتفليكس، وأن مسلسل "كلنا أموات" يتأهب لكتابة فصل جديد مثير في نوعية مسلسلات الرعب الكورية

ذات صلة

نتفليكس.. لماذا تُغرق منصتها بسينما مصرية "تافهة"؟
نقد سينمائي

نتفليكس.. لماذا تُغرق منصتها بسينما مصرية "تافهة"؟

ذكوريات مقيتة تصل إلى حدود تشجيع الاغتصاب الجنسي ضد النساء، قولبة النساء المصريات وتصنيفهن بين المرأة الغاوية والضعيفة، كليشيهات لا تُحصر عن الحياة المصرية الشعبية، لغة سينمائية نمطية وكسولة للغاية. هذه بعض سمات الأفلام المصرية التي انضمت إلى خدمة نتفليكس في هولندا أخيرا. فلماذا تُغرق نتفليكس منصتها بسينما مصرية "تافهة"؟

نتفليكس تهزّ قواعد تلقي المواد الفنيّة
نقد سينمائي

نتفليكس تهزّ قواعد تلقي المواد الفنيّة

أدخلت نتفليكس مفاهيم جديدة على العلاقة بين المادة الفنيّة والمتلقي، فهي لم تكتفِ بتصدر هذا المشهد في العالم الغربي الترفيهي على صعيد عدد المشتركين فيها، والميزانية التي تملكها لإنتاج أعمالها الحصرية.