“الحياة حلوة”.. إنتاج مشترك للوثائقية يعرض أمام الجمهور في قطر

شهدت قاعة العرض بسينما نوفو اللؤلؤة بالدوحة أمس الأربعاء 13 ديسمبر/ كانون الأول، العرضَ الأول للفيلم الوثائقي “الحياة حلوة” في المنطقة العربية.

وقد شهد العرض حضور جمهور عريض، جاء لمشاهدة العرض الأول للفيلم في المنطقة العربية، بعد أسابيع قليلة من تتويج مخرج الفيلم، الفلسطيني محمد جبالي، بجائزة أفضل إخراج في مهرجان “إدفا” الدولي للفيلم الوثائقي بأمستردام.

ويندرج عرض فيلم “الحياة حلوة” ضمن سلسلة عروض “قصة فلسطين” التي أطلقتها القناة في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بالتعاون مع جهات متعددة داخل قطر.

جانب من الجمهور الذي حضر العرض

يعرض الفيلم قصة المخرج الفلسطيني محمد جبالي ومعاناته التي امتدت سبع سنوات، فقد بدأ رحلته بعد دعوته لمشاركة أعماله في برنامج ثقافي بالنرويج، لكنه حين وصل للبلد لم يتوقع أن رحلة الشهر الواحد ستكلفه سنوات في المنفى، بعد إغلاق معبر رفح لأجل غير معلوم.

وفي كلمته أمام الجمهور، قال أحمد محفوظ مدير قناة الجزيرة الوثائقية “إن تصوير الفيلم استغرق سبع سنوات، ونكتشف فيه بشكل مبسط المعاناة المستمرة للفلسطينيين. وأن الفيلم يأتي ضمن مظلة قصة فلسطين التي بدأتها الجزيرة الوثائقية منذ حوالي ست سنوات، إيمانا منها بدور الصورة في دعم القضية الفلسطينية”.

أحمد محفوظ مدير قناة الجزيرة الوثائقية أثناء إلقاء كلمته

وقال محمد المنجي -وهو منتج أول في قناة الجزيرة الوثائقية- إن فيلم “الحياة حلوة” يسلط الضوء على معاناة سكان غزة بشكل سينمائي ممتع.

وعبّر عدد من الحضور بعد نهاية الفيلم عن الصدمة التي واجهتهم عند اكتشاف المعاناة التي يعانيها سكان القطاع أمام حق بسيط هو حق التنقل. إذ قال أحد الحضور من المغرب إن الفيلم صادم، وينقل عن طريق قصة فرد واحد معاناة الملايين.

كما قالت إحدى الحاضرات من فلسطين إن الفيلم تعبير قوي لمعاناة شعبها، أمام ما يتعرض له من مضايقات واعتداءات مستمرة.