بورتريه

العقاد.. مسيرة عبقري الأدب الثائر ورفيق القلم الوهاج

 

أمين حبلّا

عاش للقلم والأدب، وسلك معه دروب الحياة وسكك الكلمات المعبرة والأساليب المحلقة، في كل تفاصيل حياته قصة أدب أو حكاية نغمة ساحرة أو فلسفة ثورية.

عاش مع الصحائف والكتب وتزوج المداد والقلم، فلم يعقد على امرأة في حياته، لكن موهبته الثرية الولادة أنجبت تاريخا من الأدب وأعلاما من أسفار الحضارة وسجال الحبر الوهاج.

 

ابن أسوان الذكي

ولد عباس محمود العقاد لأسرة فقيرة في مدينة أسوان جنوبي مصر يوم 28 يونيو/حزيران 1889، وفارق الحياة يوم 12 مارس/آذار 1964، ولم تكن أسرته يومها غير كتبه ومداداه وثلة من الأصدقاء والتلاميذ يتحلقون حوله.

وبين صرخة الميلاد وصمت الرحيل عاش الرجل مسافرا محاربا تتراماه أطراف الحياة والمواقف والسجالات.

جمع في حياته التي توقف عدّادها قبل إكماله العقد الثامن بين صفات متعددة، فهو الكادح الفقير الباحث عن لقمة عيش شريف، وهو الكاتب ذو القلم النضاخ والسياسي الثائر الذي يهز أعواد المنابر السياسية، وهو السجين السياسي الذي عانى ظلمة الزنازين عدة شهور، وهو المفكر الذي أبحر في زوارق الفلسفة الشرقية والغربية. وهو إلى جانب ذلك كله الأديب الناقد المؤسس لمذهب الرومانسية في الإبداع العربي المعاصر.

وله مع الدين سبح طويل، فهو صاحب كتاب "الله" و"حقائق الإسلام" و"قلم العبقريات" التي جمعت منثور الأدب والوجدانيات الإلهية في عبقريات جمعت بين النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وخلفائه المشرّفين.

لم يكن الطريق مفروشا بوورد كثيرة إلى هذه القمم التي تربع عليها العقاد طيلة عقود، بل كانت طريقا وعرة مؤثثة بالصراع والكد والفقر المدقع، لكنه كان في كل ذلك يتوكأ على بصيرة متنورة وقلم وهاج.

لم تطل فترة العقاد في المدرسة ولم يتجاوز سقف الابتدائية، فتوقف هناك، إذ لم تكن بأسوان يومها مرحلة ثانوية، لكن العزيمة والإصرار والذكاء المتوقد لم يتوقف هنالك، فتأبط أحلامه وأوراقه وتوكأ على قلم شامخ وسار في فجاج الثقافة، دليله ذاكرة ناقدة وذكاء حاد لا يختلف الناس عليه رغم ما تباينت بهم من طرق التقييم وسبل المواقف تجاه العقاد.

في نظر العقاد أنه من المعيب على المجتمع أن لا يجد فيه الفتى النابه مصدرا للرزق غير ما تدرّه جنيهات الوظيفة العامة

 

فجاج القاهرة.. عاصمة الملكية والاستعمار

دخل المدينة على حين غرة من أهلها فتى شامخا نبيل النفس، يحدوه فقر شديد، فجيوبه خاوية وبين أثوابه نفس أبيّة تريد الحياة كريمة، وكيف تحقق الكرامة وهي لا تملك قوت يومها ووطنها الكبير تحت سياط الاستعمار والملكية.

عمل العقاد في وظائف بسيطة مختلفة، عمل في البريد وفي محطة القطارات، وعمل مسجلا للعقود، وكانت به أنَفة من كل تلك الأعمال التي ألجأته إليها حاجة لا ترحم وظرف ينهش صلابة الإباء كل حين، وكان العقاد على ذلك الصبر توّاقا إلى طلاق الوظيفة الحكومية كلما أتيحت له فرصة، ويؤكد كل يوم أن الموظف هو رقيق القرن العشرين.

ولم يكن هذا الأديب ليرضى ماء الحياة بذلة تحت المستعمر الإنجليزي، بل كان يرى أن من المعيب على المجتمع المصري أن لا يجد فيه الفتى النابه مصدرا للرزق غير ما تدرّه جنيهات الوظيفة العامة. كانت الأجرة التي يتلقاها العقاد زهيدة جدا ومع ذلك كانت طريقها سالكة إلى سوق الكتب التي ملأت حياة ومنزل العقاد، ولم يخش عليها منافسة امرأة في وقت ولا طفل في حنان ومحبة.

عباس العقاد يُحبس تسعة أشهر بتهمة "عيب الذات الملكية"

 

جريدة الدستور.. صحفي ثائر في البرلمان

طلق العقاد الوظائف الحكومية وكتب على ظهر تلك العلاقة: "وداع لا يعقبه لقاء، وفراق لا شوق إلى ماضيه"، وتوجه شطر الصحافة الناشئة، فأسس مع محمد فريد وجدي صحيفة الدستور التي أخذت مكانا مهما من دائرة الاهتمام والتأثير في الرأي العام المصري الناشئ، وباتت منصة يطلق منها العقاد نيران غضبه الثوري ونضاله الوطني على كل متحرك أو ساكن من الرجعية الملكية والاستعمار البريطاني.

كانت مصر في تلك الفترة قصيدة حزن طويلة، وموال ألم تنشده كل الحقول والزواريب والتكايا القاهرية.

وتحت راية الدستور، تعرّف العقاد على الزعيم سعد زغلول وربطت بينهم رابطة قوية كتلك التي تكون بين القلم والفكرة وبين المداد والرؤية البراقة، وبين الثورة والفكر، لكن الدستور لم تعمر طويلا، بل قامت السلطات بحظر الجريدة وعاد العقاد يبحث في موائد الحياة عن قوت يناسب عمره المفعم بالجراح وثقافته الموسوعية، فاتجه إلى التدريس الخصوصي، ومضت بذلك زوارق الحياة تعبر بالرجل فجاجها وأمواجها المضطربة، ولكنه كلما خفضه حال الدهر، عنت له منصة فارتقى إليها وسار إلى العلو صُعُدا.

نقلته الصحافة ووهج قلمه الثوري إلى البرلمان فانتُخب عضوا بمجلس الشعب، وكان هنالك صوتا جهوريا ضد الملك والاستعمار على حد سواء، ووقف ضد إلغاء حاكمية الأمة على التشريع وسلطتها على سلطتها وثروتها وأرضها.

صرخ العقاد معلنا أن الأمة مستعدة لأن تسحق أعلى رأس في البلاد إذا كان يخون الدستور ولا يصونه، وكان رأس البلاد الملك فؤاد بالمرصاد، فأرسل العقاد في رحلة سريعة إلى السجن استمرت هنالك تسعة أشهر، بعد أن حوكم في العام 1930 بتهمة "عيب الذات الملكية"، رأى العقاد يومها أنه ولد من جديد، وقديما كان العرب يقولون إن الخارج من الزنزانة مولود، ومن رحم السجن خرج العقاد أصلب عودا وأقوى شكيمة.

بيد أن تلك الشكيمة انهارت مرة أخرى حينما وقف صاحب القلم الوهاج بقوة ضد النازية الألمانية وكتب عنها وحرض عليها، لكنه أسلم نفسه إلى فرار سريع إلى السودان مختفيا عن الأنظار بعد أن أطلت قوات القائد روميل على مصر وهزمت الجيش البريطاني، ومكث العقاد في السودان إلى حين هزيمة الألمان سنة 1943 فعاد إلى مصر بعد أن خرج منها خائفا يترقب.

صور لعباس محمود العقاد في آخر عمره

 

قلم الديوان.. ثورة في الأدب العربي

تتعدد ملامح الإبداع في حياة العقاد، كما أسلفنا ولعل شخصيته الثائرة أهّلته لأن يكون نسقا خاصا ونسيجا وحده كما يقال. أنشأ العقاد مع رفيقيه إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري مدرسة الديوان التي كانت مذهبا جديدا صارخا بالنقيصة على الكلاسيكية التي كانت سائدة وقتها، وكان صوتها الأعلى يومها الأمير أحمد شوقي.

حمل العقاد راية التصدي لأمير الشعراء أحمد شوقي وأمثاله من الشعراء، ومن ورائهم شن الحملة على أدب الزحافات والعلل (تغييرات تُجرى على التفعيلة العروضية في الشعر). وبدأ ينظر رفقة زميليه لأدب جديد يقتات من الحياة، تنسجه الفتاة الريفية ضفيرة زهر على رأسها الذي تعود حمل الجرار وقلل الماء، وينشده العامل في المناجم تعاويذ حياة تقيه حر المصانع ولهب الجوع.

نظر العقاد لأدب مفعم بالحياة يغوص في أعماق النفس البشرية يعبّر عن مكنوناتها ومخبآتها، وليس الأدب الذي يجتر معه قرونا من التقليد اللغوي والأسلوبي، فدعا مع زميليه إلى تفجير طاقات اللغة بديناميت المشاعر الإنسانية المتناقضة، وامتدت يد الفلسفة التي تعشقها العقاد بقوة لتبني له حججه الثقافية والنقدية.

غير أن أقلام مدرسة الديوان تعارضت بعد التئام وتفرقت بعد اختلاف؛ فهاجم العقاد وشكري زميلهما المازني، ثم مضى الزمن بالعقاد فإذا هو يهدم شيئا فشيئا موقفه الحاد تجاه الأدب القديم ونظرية الوزن ويعود بتهدئة إلى القافية والعَروض.

وكان من الغرائب أن من تلاميذ العقاد في مذهبه هذا الأديب الإسلامي الذي سلك بعد ذلك طريقا آخر وهو سيد قطب الذي أخذ صوت العقاد فنقله إلى آفاق النقاش الثقافي، وكان يشد أزره في معركته ضد الكلاسكيين.

للعقاد حوالي 100 كتاب وأكثر من 15 ألف مقال كتبه العقاد خلال رحلته مع القلم

 

"هذه الزهرة".. فيلسوف الجمال

أخذت الفلسفة جانبا أساسيا من اهتمامات أقلام العقاد، وكتب عن فلسفة الجمال بشكل خاص في كتابه المخصص للمرأة الموسوم بعنوان "هذه الزهرة"، والجمال عند العقاد هو الحرية، والقبح هو تقييد هذه الحرية السابحة في ملكوت الله.

يقول العقاد: إن الجمال هو الحرية، فالإنسان عندما ينظر إلى شيء قبيح تنقبض نفسه وينكبح خاطره، ولكنه إذا رأى شيئا جميلا تنشرح نفسه ويطرد خاطره، إذن فالجمال هو الحرية، والصوت الجميل هو الذي يخرج بسلاسة من الحنجرة ولا ينحاش فيها، والماء يكون آسنا لكنه إذا جرى وتحرك يصبح صافيا عذبا. والجسم الجميل هو الجسم الذي يتحرك حرا فلا تشعر أن عضوا منه قد نما على الآخر، وكأن أعضاءه قائمة بذاتها في هذا الجسد.

ولم يكن ذلك الجمال ولا هذه الزهرة كل ما شغل قلم العقاد، فقد ترك حوالي مئة كتاب وتشعبّت فيه رحاب الفكر، فكان محامي الإسلام الذي يسعى لنشر معالمه والتبشير بفضائله في مواجهة المستشرقين والمستغربين من أبناء الأمة، فكتب كتابه "الله" وهو كاتب سابح في عظمة الملك الديان يقرّب العقيدة الإسلامية في لبوس فلسفي شفاف عن روح متصوفة ووجدان لاهوتي عميق. وعن القيم والتعاليم الإسلامية كتب "حقائق الإسلام وأباطيل خصومه" فكان مرافعة خالدة دفاعا عن الدين الخالد.

أما العبقريات فكانت إبداعا عقّاديا فريدا، سلك فيه طريقا غير مسبوق في استكناه معالم الشخصيات التي كتب عنها، وتحويل منثور ما تناقلته كتب التاريخ ونصوص السير عنه إلى درر متكاملة ينظمها عقّاد ماهر، فكتب في السيرة النبوية عن عبقرية محمد صلى الله عليه وسلم، وعن عبقريات خلفائه الراشدين، ليؤسس بذلك لحقل من دراسات السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي، وهو دراسة القيم وتفسير الوقائع واستنباط القوانين من تلك الدراسة، وما من شك أن هذا الحقل تعزز لاحقا في الكتابة السيرية.

لم يسلم أصدقاء وقرناء العقاد من نقده فكان متهيئا للرد على كل فكرة لا تروق له أو رأي يخالفه

 

"معارك العقاد الأدبية".. قلم السجال

خاض العقاد معارك أدبية واسعة، وكان مولعا بالصراع الفكري والسجال الأدبي، خاض حربا مفتوحة مع الكلاسيكيين شعرا ونثرا، وحمي وطيس النقاش بينه وبين الأديب الكبير مصطفى صادق الرافعي صاحب وحي القلم، وذلك حول فكرة إعجاز القرآن التي ناصرها الرافعي وناقضها العقاد.

ثم دخل بين طه حسين ورهين المحبسين أبي العلاء المعري فنقض ما كتبه عميد الأدب طه حسين حول فلسفة وشخصية أبي العلاء.

وساجل العراقي جميل صدقي الزهاوي في نقاش مطول وعميق حول الملكة الفلسفية والشعرية وأثرهما على الشاعر.

ولم تقتصر دائرة النقاش على هؤلاء فقد كان صاحب القلم المثير للجدل والمتهيئ للرد على كل فكرة لا تروق له أو رأي يخالفه، وقد جمعت تلك السجالات في كتاب "معارك العقاد الأدبية".

العقاد يفوز بجائزة الدولة التقديرية لكنه يرفض الاعتراف بأنها من جمال عبد الناصر

 

"يقظة صباح".. شاعر الحياة

أخذ الشعر جانبا كبيرا من حياة العقاد، فأصدر ديوانه الأول "يقظة الصباح" قبل أن يكمل عقده الثالث في الحياة، وتوالت بعد ذلك نصوصه الأدبية تترى حتى تجمعت في تسعة دواوين من بينها: "يقظة صباح"، و"وهج الظهيرة"، و"أشباح الأصيل"، و"أشجان الليل"، و"وحي الأربعين"، و"هدية الكروان"، و"عابر سبيل"، و"أعاصير مغرب"، و"بعد الأعاصير"، ثم كتب آخر دواوينه وهو "ما بعد البعد".

نال شعر العقاد احتفاء الجيل الجديد من النقاد وخصوصا أولئك المتعلقين بالثقافة الغربية وبالنموذج الغربي في الإبداع مثل طه حسين الذي كان ردد في حفل لتكريم العقاد سنة 1934: أجد عند العقاد ما لا أجده عند غيره من الشعراء، لأني حين أسمع شعر العقاد أو حين أخلو إلى شعر العقاد فإنما أسمع نفسي وأخلو إلى نفسي، وحين أسمع شعر العقاد إنما أسمع الحياة المصرية الحديثة وأتبين المستقبل الرائع للأدب العربي الحديث.

أما الدكتور جابر عصفور فيرى أن للعقاد مذهبا في الشعر يقوم على العقلانية بدل الوجدان وكانت قصائده عملا عقلانيا صارما في بنائها الذي يكبح الوجدان ولا يطلق سراحه ليفيض على اللغة بلا ضابط أو إحكام، وكانت صفة الفيلسوف فيه ممتزجة بصفة الشاعر، فهو مبدع يفكر حين ينفعل، ويجعل انفعاله موضوعا لفكره، وهو يشعر بفكره ويجعل من شعره ميدانا للتأمل والتفكير في الحياة والأحياء".

وعلى ذكر التكريم فقد كان العقاد يبحث عن مقعد في قلوب الجماهير وعن مستقر في ذاكرة الأيام، ولذلك رفض جائزة الجولة التقديرية التي منحها له الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر، ورفض أيضا الدكتوراه الفخرية التي منحت له في مصر، وأصر على أن يبقى الأديب والفليسوف الذي يحمل شهادة الابتدائية لا غير.

للعقاد آثار في مصر وخارجها تركها أدبه وعلمه ووطنيته

 

4 فصول كل عام.. مكتبة جيل

ترك العقاد ثروة كبيرة من التآليف، وتتحدث بعض المصادر المصرية عن أكثر من 15 ألف مقال كتبها العقاد خلال رحلته مع القلم التي استمرت لأكثر من خمسين سنة من عمر لم يتجاوز 75 سنة.

وقد قاربت كتبه المئة وتنوعت بين مجالات الحضارة والفكر والأدب. وبدأت رحلته مع التأليف سنة 1912، ومن بواكير مؤلفاته كتاب "خلاصة اليومية والشذور"، ثم توالت الكتب بمعدل يفوق 4 كتب سنويا في بعض الأحيان، ومن كتبه المشهورة كتب العبقريات وكتبه الإسلامية المختلفة ودواوين الأدب المتعددة.

ولا يزال العقاد نجما مسافرا في مجرة الأدب العربي والعالمي، ولا يزال ذكرى متوهجة في قلوب المصريين الذي حملوا اسمه أحد شوارع القاهرة. ويجوب ذلك الشارع آلاف المصريين كل يوم في رحلة كد وكسب ونضال وأشواق مثل تلك التي حملت ابن أسوان إلى قمة النجومية الأدبية ولم يكن له من زاد غير رغيف العبقرية وسند القلم الوهاج.

 

ذات صلة