بورتريه

بشير السعداوي.. المناضل الليبي الذي كافح الاستعمار وحارب الطائفية

 

خاص-الوثائقية

قالوا تحنّ إلى البلاد وأهلها
فأجبتهم هي بغيتي ومرادي

تالله لم أشغف بغير طلالها
لا منيتي مالت لغير بلادي

في حب هاتيك الديار وأهلها
ذهبت حشاشة مهجتي وفؤادي

وُلد بشير السعداوي في زمن التحولات والحروب، وأصابه اليتم وهو ابن سنتين، لكنه خرج من رحى الأحداث كأحد أبرز الشخصيات التي طبعت تاريخ ليبيا في بداية القرن العشرين. ينتمي السعداوي إلى قبيلة الأغالبة الذين أسسوا دولتهم في القيروان، وجاء جدهم إلى مصراته، وما زال بعض الأغالبة بهذا الاسم يقطنون مصراته، منهم العلماء والكتّاب والمؤرخون.

 

نستعرض في هذا الفيلم الذي أنتجته الجزيرة الوثائقية بعنوان: "بشير السعداوي.. مناضل بحجم وطن"؛ سيرة المناضل الليبي بشير السعداوي، بدءا من حربه ضد المحتل الإيطالي مرورا برحلة عمله تحت ظل الأستانة في ولايات المشرق العربي، ثم عودته إلى الوطن، وانتهاء بكفاحه ضد المرض في المنفى.

مدينة الخمس.. طفل يتيم يتقلد أعلى المناصب العثمانية

يقول عنه حفيده فيصل السعداوي: ولد المناضل بشير في مدينة الخُمس سنة 1884، وتربى مع إخوته أحمد ومحمد النوري السعداوي، وقد توفي والدهم عندما كانوا صغارا، ثم تزوجت أمه من عمه الصادق، وولدت له أخا ثالثا اسمه مختار. كان بشير لا يميل إلى اللعب مع الأقران في صغره، وكان منطويا على نفسه يحب القراءة والتأمل.

كانت الأولوية في ذلك العصر لحفظ القرآن الكريم، فالتحق بشير بكُتّاب مدينة الخمس في البداية، ثم أتمّ الحفظ في الزاوية السنوسية، وقد كان التعليم وقتها ضعيفا، فلا تكاد تجد شخصا واحدا يقرأ ويكتب في القرية أو القبيلة كلها، وكانت هنالك مدرسة واحدة في الغرب الليبي هي الرُّشْدية (نسبة إلى السلطان رشيد)، وكان يرتادها قليل جدا من أبناء الأغنياء.

مشهد تمثيلي لبشير السعداوي في طفولته، حيث عُرف بقراءته مؤلفات المعاصيرة أمثال محمد عبده ورشيد رضا

 

شكّل بشير ثقافته بنفسه، فاستعان بأمهات الكتب العربية، وقرأ مؤلفات المعاصرين من أمثال محمد عبده ورشيد رضا، وتأثر بأفكار الكواكبي في رفض الاستعباد والتعصب الديني، وكذلك بأستاذه التركي حقّي بيك الذي أولاه اهتماما خاصا في المدرسة، وكان يعيره الكتب ويشجعه على المطالعة وبناء أفكاره.

عمل السعداوي في المالية والضرائب، حيث كان يعمل والده من قبله، وتدرج في دواليب الإدارة العثمانية حتى أصبح أحد أهم رجالات الدولة بولاية طرابلس الغرب، وتقلّب في عدة مناصب، من مأمور أعشار وصولا لمنصب مدير التحريرات (الأحوال الشخصية والقضاء) بين عامي 1909-1911، حيث كان أول ليبي يصل إلى هذا المنصب الرفيع بأمر من الأستانة مباشرة.

ظهور الاحتلال الإيطالي.. بداية معارك الكفاح المسلح

قبل دخول الإيطاليين إلى ليبيا مهّدوا لهم موطئ قدم هناك، وتمثل في إنشاء مصرف روما في طرابلس، وصاروا يمنحون السلف والقروض للمواطنين، وصولا إلى تملُّك الكثير من الأراضي الليبية، ثم أرسلوا البعثات التبشيرية، وكانت أهدافها تجسسية في غالب الأحيان، إلى أن جاء عام 1911، وفيه بدأت إيطاليا عدوانها العسكري الغاشم على ليبيا.

حاصرت قوات إيطاليا طرابلس وبنغازي، واستخدمت الطيران لقصف المجاهدين الليبيين، في سابقة هي الأولى في تاريخ الحروب، وهنا أعلن بشير السعداوي الجهاد، وألهب حماس المتطوعين في منطقة الخمس، وقاد فيها معارك ضد الطليان طيلة عام 1912، وكانت تلك نقلة نوعية في شخصية بشير، من موظف روتيني منظم إلى قائد حربي ومجاهد عنيد.

قوات إيطاليا تُحاصر طرابلس وبنغازي، وتستخدم الطيران لقصف المجاهدين الليبيين

 

لم يكن في قاموس الليبيين قادة خلف الكواليس وجنود أمامها، لكن الجميع يواجه العدو، ويتقدمهم القادة أولا، هكذا نال السعداوي ثقة المجاهدين الليبيين والقادة العثمانيين على حد سواء، حتى عيّن قائم مقام لساحل آل حامد قرب الخمس، وهنا اندفعت إيطاليا بقوة في معسكر السوالم، ثم فلاجة ومصراته، بينما استمرت المقاومة في الغرب بقيادة آل السعداوي.

"معاهدة لوزان".. انسحاب عثماني يفت عضد المقاومة

خلال السنة الأولى كانت المقاومة ليبية عثمانية، لكن الأمور تغيرت بعد "معاهدة لوزان" في الثالث من أكتوبر/تشرين الثاني عام 1912، حيث انسحبت القوات العثمانية من ليبيا تاركة أهلها لمواجهة مصيرهم المحتوم أمام إيطاليا، وكانت هذه صدمة كبيرة لعموم الليبيين، للمجاهدين منهم والقادة على وجه الخصوص، فقد اتخذ الأتراك هذه الخطوة بشكل أحادي، ودون استشارة أهل ليبيا، أو حتى مجرد إخبارهم.

جاءت أوامر الأستانة للسعداوي وبقية الموظفين الأتراك بضرورة مغادرة ليبيا والتوجه إلى تركيا فورا، الأمر الذي خلّف أثرا بالغا في إضعاف المقاومة الليبية في مواجهة الطليان، ففقدان القيادة المؤثرة، ومن قبلها فقدان الإمدادات والأسلحة؛ أدى إلى فتور الهمم وفقدان البوصلة وتشتت الهدف.

توقيع معاهدة لوزان في الثالث من أكتوبر/تشرين الثاني عام 1912، والتي أعلن فيها انسحاب القوات العثمانية من ليبيا تاركة أهلها لمواجهة مصيرهم المحتوم أمام إيطاليا

 

بقيت مسألة خروج السعداوي من ليبيا في أوائل الصراع مع المحتل الإيطالي مسألة يصعب فهمها، فهو قد أثبت نفسه كقائد وطني متميز في السنة الأولى للاحتلال، وهو إضافة إلى ذلك ليبي من عائلة لها تاريخ ممتد ومكانة مرموقة في الغرب الليبي، لكن الجهاد استمر، واستجمع المجاهدون بقايا قوتهم في العزيزية، وقرروا مواصلة الجهاد.

عند وصوله إلى الأستانة فوجئ بأن أستاذه التركي حقّي بيك الذي علَّمه في الخمس يشغل منصبا عاليا في الدولة العلية، فعيّنه على الفور قائم مقام في منطقة ريزا على الحدود مع روسيا، وبقي هناك حتى بدايات الحرب العالمية الأولى أواخر 1914، حيث دخلت تركيا الحرب إلى جانب الألمان ضد روسيا، وجرى سحب السعداوي من ريزا وأعيد إلى الأستانة.

سقوط ينبع.. معارك الشريف حسين وحلفائه الإنجليز

عُيِّن بشير السعداوي قائم مقام في منطقة ينبع البحر على الساحل الشرقي للبحر الأحمر، فوصل إلى المدينة المنورة في فبراير/شباط 1915، ونصحه الوالي التركي أن لا يسافر إلى ينبع لخطورة الطرق، وتهديد قوات الشريف حسين أمير مكة لها، لكنه احتال للأمر ووصل إلى ينبع التي كانت قلقة وغير مستقرة نتيجة تأليب القبائل العربية هناك ضد الحكم التركي.

جاءت الأوامر من الأستانة بتوسيع نفوذ السعداوي، وطُلِب إليه التصدي لتحركات الشريف حسين، المدعومة من الإنجليز ورجلهم "لورانس". في البداية حاول العرب استمالة السعداوي لجانبهم في الثورة على الأتراك، لكنه أبى، فحاولوا اغتياله، وتصدى الأمير فيصل بن الحسين لهذه المهمة، وأغرى بعض شيوخ القبائل بالمال لتنفيذ رغبته، لكن أهل ينبع حالوا دون ذلك.

الأمير فيصل بن الحسين الذي تصدى لبشير السعداوي

 

في التاسع والعشرين من يونيو/حزيران 1916 انهزم بشير السعداوي إثر وصول المدمرات الإنجليزية، حاملة معها العساكر من أفريقيا والهند، فدخلت القوات ينبع تحت نيران المدفعية الكثيفة، وانسحب السعداوي إلى المدينة بمساعدة رجال القبائل في ينبع، وقد راودت الشكوك الوالي العثماني من الطريقة التي وصل بها بشير إلى المدينة، لكنه أقنعه أن ذلك كان بمساعدة العرب الذين يكنّون له الحب والولاء.

جبل لبنان الجائع.. إنسانية تتفوق على الطائفية

عاد بشير السعداوي إلى الأستانة، ومكث هناك شهورا قبل أن تأتيه الأوامر بالتوجه إلى قضاء جزّين في لبنان، وقد كانت الأجواء هناك في حالة غليان، فالمنطقة برمّتها تعاني ويلات الحرب العالمية، ومتصرفية جبل لبنان تتغير نتيجة الأوضاع التركية الجديدة، وقضاء جزّين تحاصره القوات البريطانية من جهة البحر، بينما لا تزال القوات التركية تضيق عليه الخناق برا.

كانت المجاعة تضرب بقوة في جبل لبنان، وقد مات خلالها 200 ألف مسيحي، حتى انتشرت الجثث في الطرقات لعدم قدرة الناس على دفن موتاهم من شدة الفاقة، وتذكر الوثائق التاريخية وشهادات الأجداد أن السعداوي بدأ بتوفير المساعدات لأهل جزين، واقتطع –بطرق قانونية- من الضرائب التي تُجمع للأتراك، وكان يوزعها على أهل جزين للمؤونة ودفن الموتى بكرامة.

المجاعة ضربت جبل لبنان، وقد مات خلالها 200 ألف مسيحي، وتذكر الوثائق التاريخية  أن السعداوي بدأ بتوفير المساعدات لأهل جزين

 

وكان السعداوي يمنح أهل جزين بطاقات خاصة باسمه، ليتسنى لهم تجاوز الحدود إلى حوران والجولان، من أجل جلب الحنطة والشعير، وبلغ من مساعدته لأهل قضاء جزين أن كثيرين حسبوه مسيحيا للوهلة الأولى، وكانت نظرته الإنسانية لا تفرق بين المسلمين والمسيحيين هناك.

مؤتمر غريان.. بيعة ملكية لتوحيد الصفوف ضد المحتل

في العام 1920 وبعد انحسار الدولة العثمانية قرّر السعداوي العودة إلى ليبيا، وقتها كانت الجمهورية الطرابلسية تحتضر، وذلك بعد محاولتها ملء الفراغ السياسي بعد معركة الغردابية التي انتصر فيها المجاهدون على الطليان، وأرغموهم على الانحسار في خمس مدن فقط، هي زوارة وطرابلس ومصراته وبنغازي ودرنة.

كانت طرابلس حينئذ تشهد نزاعات وانقسامات بين زعاماتها، فتنادى العقلاء منهم إلى مؤتمر غريان في 1920، واختارت كل منطقة من يمثلها عدا الأمازيغ، وشكّلوا حكومة عرفت بهيئة الإصلاح المركزية من 20 عضوا بينهم بشير السعداوي، وشكَّلوا وفدا لمفاوضات مع الملك إدريس السنوسي الذي كان قد سوّى خلافاته مع الطليان في برقة.

الملك إدريس السنوسي الذي سوّى خلافاته مع الطليان في برقة

 

كان محور المفاوضات توحيد الجهود ضد الطليان، وكانت مطالب حكومة الغرب تتلخص في الدفاع المشترك ضد العدوان الإيطالي على أي من الشرق أو الغرب الليبي، ولم توافق حكومة برقة إلا بشرط اعتراف طرابلس بالملك السنوسي حاكما لعموم ليبيا، والحقيقة أن السعداوي كان يتوقع هذا الشرط ومستعدٌّ للقبول به، بل وأقنع أهل طرابلس، ويقال إنه هو الذي صاغ خطاب البيعة للملك.

"بينيتو موسوليني".. حرب المخابرات تلاحق السعداوي في مصر

لكن وصول الحزب الفاشي بزعامة "بينيتو موسوليني" إلى سدة الحكم في إيطاليا قلب الأمور رأسا على عقب، واجتاحت القوات الإيطالية كامل التراب الليبي، وقوَّضت الحياة السياسية بكل مظاهرها، وبدأت حرب إبادة وهدم وتنكيل بالمجاهدين في كل أنحاء ليبيا، وانفرط عقد الاتفاق السياسي بين الغرب والشرق تحت وطأة الهجوم الإيطالي الكاسح.

في أثناء ذلك تلقّى السعداوي نصائح من أطراف متعددة بالهجرة إلى مصر، ليواصل من هناك الجهاد على المستويين الإعلامي والسياسي، وبالفعل مُهِّدت له طريق الهرب إلى مصر بمساعدة زعماء القبائل وشيوخ الطرق الصوفية، لكن الضغوط الإيطالية على الحكومة المصرية لاحقته هو وسبعة من القادة الليبيين، مما اضطره لترك مصر إلى الشام.

وصول الحزب الفاشي بزعامة "بينيتو موسوليني" إلى سدة الحكم في إيطاليا قلب الأمور رأسا على عقب، واجتاحت القوات الإيطالية كامل التراب الليبي

 

في مصر كانت المخابرات الإيطالية تُخطّط لاغتياله أو أَسْرِه، ونجحت في إحداها بصدمه عن طريق سيارة لأحد عملائها، وكانت قد جهزت قرب المكان سيارة إسعاف للظفر به، لكن تَصادف وجود رجل أمن مصري يعرف السعداوي، فخلّصه من الإيطاليين تحت تهديد السلاح، ونقله إلى مستشفى بريطاني في المنطقة.

"حكم الإعدام وسام على صدري"

فور وصوله إلى دمشق أسس جمعية "الدفاع الطرابلسي البرقاوي" عام 1928، وصاغ ميثاق المشروع الوطني الليبي، وأنشأ للجمعية عدة فروع في سوريا ولبنان وفلسطين والحجاز وتونس ومصر وجزيرة العرب والهند، وكتب المنشورات التي تفضح جرائم الاحتلال الإيطالي، ولفت أنظار العالم إلى الفظائع التي يرتكبها الفاشيون في ليبيا، وكان الملك إدريس السنوسي من أشد الداعمين لهذه الجمعية.

ضاق الإيطاليون ذرعا بأنشطة السعداوي، وحاولوا اغتياله مرارا، وإغراءه بالعودة إلى ليبيا واسترجاع ممتلكاته، لكنه رفض كل محاولاتهم، ثم انتدبوا إمام اليمن للتوسط إليه، ووعدوه بتخفيف حكم الإعدام في حال تراجعه عن أنشطته الإعلامية ضد إيطاليا، فرفض وقال قولته المشهورة لإمام اليمن: "حكم الإعدام وسام على صدري".

بشير السعداوي يمثل قادة المجاهدين الليبيين في مصر في المؤتمر الإسلامي عام 1931، الذي انعقد في القدس بزعامة الحاج أمين الحسيني

 

وتقديرا لدوره النضالي والإعلامي، طلب قادة المجاهدين الليبيين في مصر من بشير السعداوي تمثيلهم في المؤتمر الإسلامي عام 1931، الذي انعقد في القدس بزعامة الحاج أمين الحسيني وعدد من القادة والوجهاء العرب والمسلمين، وعيِّن السعداوي في اللجنة التنفيذية للمؤتمر.

مستشار الملك عبد العزيز.. تفتح آفاق السياسة العالمية

كان للورقة التي قدمها السعداوي عن القضية الليبية أثر بالغ دفع المجاهد الشيخ عز الدين القسام للإشادة بالجهاد الليبي، ودفع المجاهدين الفلسطينيين والعرب للمشاركة فيه، وتطوّع 200 منهم للجهاد تحت قيادة شيخ المجاهدين عمر المختار.

كذلك كانت للسعداوي جهود مقدّرة في التأليف بين الملك السعودي عبد العزيز والإمام اليمني حميد الدين أحمد بن يحيى، ونزع فتيل الحرب بينهما، وقد أُعجب الملك عبد العزيز بالسعداوي وحصافته السياسية، وطلب منه العمل لديه كمستشار، وكانت أولى مهماته هناك تقديم مشورة عسكرية في جمع شتات القوات السعودية، وتأسيس جيش نظامي حديث، فرشّح له السعداوي قائدا ليبيا للقيام بهذه المهمة، وهو طارق الأفريقي، وكان بهذا أول قائد أركان للجيش السعودي.

بشير السعداوي عمل مستشارا للملك السعودي عبد العزيز

 

تفتحت آفاق السياسة الدولية أمام السعداوي بصفته مستشارا للملك، وحضر مع عبد العزيز كل اجتماعاته مع القادة العالميين، وكان أبرزها مع الرئيس الأمريكي "فرانكلين روزفلت"، ورئيس الوزراء البريطاني "وينستون تشرشل"، ثم حضر معه مؤتمر القمة العربية في القاهرة، وقد أكسبته هذه الوظيفة حضورا مرموقا في أروقة السياسة ودهاليز الحكم.

انتخابات طرابلس.. خسارة مدوية لحزب المؤتمر

حنَّ بشير السعداوي إلى وطنه الأم، فاستأذن الملك عبد العزيز ليسمح له بالعودة إلى ليبيا بصفته عضوا في هيئة تحرير ليبيا، وذلك من أجل التصدي لمشروع تقسيم ليبيا بين دول الاستعمار بريطانيا وإيطاليا وفرنسا، الذي عرف بمشروع "بيفن سفورزا"، ومع أن المشروع سقط بعد التصويت عليه، فإنه أفرز زعامات محلية موالية لدول الاستعمار هذه.

أتاحت هذه الفترة بعض الحرية السياسية، مما سمح بتشكيل الأحزاب، حيث كانت أحزاب برقة تنادي باستقلال الإقليم البرقاوي لوحده، بينما كانت أحزاب طرابلس منهمكة في صراعات ونزاعات لا تنتهي، أما السعداوي فكان ينادي بالاستقلال والوحدة معا، وكان لا يرى معنى لنضاله دون تحقيق وحدة واستقلال كامل التراب الليبي.

أسس السعداوي حزب المؤتمر الوطني في طرابلس، ونادى من أول يوم بجمع كلمة الليبيين جميعا تحت قيادة الملك السنوسي في برقة

 

في مارس 1948 أسس السعداوي حزب المؤتمر الوطني في طرابلس، ونادى من أول يوم بجمع كلمة الليبيين جميعا تحت قيادة الملك السنوسي في برقة، واستطاع في فترة وجيزة أن يخطف الأبصار تجاه حزبه، والتفّت حوله الزعامات القبلية والمدنية.

في 23 سبتمبر/أيلول 1953 تنازلت بريطانيا وفرنسا عن إقليميْ برقة وفزّان، ليعلن إدريس السنوسي قيام مملكة ليبيا في اليوم التالي. وفي أول منافسة انتخابية خسر حزب المؤتمر أمام خصمه الحزب الفيدرالي، وذلك في مفاجأة لم يتوقعها الشارع الطرابلسي، وخيّمت على المشهد شُبهة تزوير واضح ومؤامرة إنجليزية، لأن السعداوي لم يخضع لشروطهم.

آثر السعداوي بعدها الانسحاب حفاظا على رفاقه في الحزب، ونُفي إلى خارج البلاد بتهمة التحريض على العنف، فعاد إلى السعودية عام 1952.

أسير المنفى والمرض.. جنازة رسمية في عصر القذافي

مكث السعداوي في السعودية عاما ونصفا، ولم يكتب خلال هذه المدة خطابا واحدا لليبيين، وكانت تراوده حسرة دفينة على بلد قضى معظم حياته في سبيل استقلاله ووحدته، وها هو منفيٌّ عنه، وهو يرى التجاذبات السياسية والمؤامرات الخارجية تُمزقه، فأصابه غمّ شديد وأمراض بدنية نقل على إثرها إلى لبنان للعلاج.

ساءت حالته الصحية، ولم تزل كذلك إلى أن توفي في العام 1957، ودفن في بيروت، وبعد قيام ثورة الفاتح من سبتمبر/أيلول، أمر العقيد معمر القذافي بإحضار جثمانه من بيروت، وكذلك جرى إحضار جثمان سليمان الباروني من الهند، وفي عام 1972 أقيمت لهما جنازة رسمية حاشدة، ودُفن السعداوي في مقبرة سيدي منذر في الخُمس.

حارب السعداوي رحمه الله النزعة الطائفية، وكان عَلَما في الجمع بين الأصالة والمعاصرة، ودعا إلى الوحدة العربية على أساس من الفكرة الإسلامية الشاملة، وكان جمهوريا بامتياز، حيث دعا إلى الحرية الفكرية والسياسية كأعلى مكاسب الجهاد المادي والمعنوي، وكان في بداية حياته مُنحازا إلى فكرة الخلافة الإسلامية الجامعة، ثم تخلّى عنها إلى فكرة الدولة القومية، دون انسلاخها عن حاضنتها الدينية.

ذات صلة

ليبيا.. آلام مخاض مغادرة قرن من العزلة
نقد سينمائي

ليبيا.. آلام مخاض مغادرة قرن من العزلة

عاشت ليبيا البلد العربي الكبير مساحة والغني ثروات عبر قرون من الزمن صراعات وجودية مع المحتل البريطاني والإيطالي انتهت بتحرير مؤقت ثم حكومات قسرية بددت الكثير من هذه الثروات.. فأين ينتهي بها المطاف؟