قصة حقيقية حدثت عام 2012 وأثارت ضجة إعلامية ضخمة لفساد ورشاوي لقوى الأمن في مرسيليا ممثلة بـ"فرقة مكافحة الجريمة"