يحكي الفيلم قصة صبية سودانيين جمعهم عشق كرة القدم بعدما دفعتهم حرب دارفور السودانية نحو مخيمات اللجوء، فباتوا يضربون مثالا حيا على إرادة الحياة أملا في أن يستجيب القدر.