فيلم يوجه تأويله لأحداثه إلى الوجه الذي يريد، فيمنح الوجود الإيراني في سوريا دورا إنسانيا مقاوما للإرهاب، ويحشد طاقات لحمنا على تبني هذه الأطروحة.