تحوّلت إلى رحالة بعد الستين من عمرها بعد أن فقدت زوجها ووظيفتها وبيتها، وذلك على متن شاحنتها، أملا في إيجاد السكينة والسلام.