كانت آخر أمنيات أنطوني كوين في مذكراته هو ألا تكون جثته رمادا أو يدفن تحت التراب، فقد كانت طفولته بائسة لكنه كان سعيدا.