دخلت روسيا أفغانستان ظنا منها أنها ستنتصر للشيوعيين في العاصمة كابول، فإذا بها تواجَه بمدّ جهادي أنهك عزيمتها، مما اضطرها في النهاية إلى القبول بالهزيمة والهروب، فتمزق بذلك الاتحاد السوفييتي وانتهت آخر فصول الحرب الباردة.