استطاعت الدراما السورية هذا العام أن تسد فجوة كبيرة في خارطة الدراما العربية، بعد المستوى الضعيف والصادم والمكرر الذي تم عرضه في المسلسلات المصرية والخليجية والعربية المشتركة التي تم تقديمها على الشاشة في الموسم الرمضاني هذا العام.