صياد يعثر على تمثال أبولو إله الإغريق، ويهيم في حب جارته الخياطة، ويكابد الحياة في غزة المحاصرة، بما فيها من ألم وأمل وانتصار.