تحذر دراسات علمية كثيرة من ارتباط الأطفال الوثيق بالأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وتحذر من خطورتهما على سلامتهم الذهنية والاجتماعية.