اقترن اسم أفغانستان قرابة ثلاثين عاما بقصص الدمار والخوف التي حبكت سيناريوهاتها الحروب المتعاقبة، إلا أن سينماها أثبتت أنها قادرة على النهوض من تحت الركام. فكيف حدث ذلك؟