يعد هذا أول تحقيق معمق لأحد أكبر الألغاز التي لم يتم حلها في التاريخ الإجرامي، فهل سيتم الكشف على هوية القاتل؟