عكست السينما الفرنسية في عدّة أفلام عُرضت هذا العام؛ الواقع الاجتماعي الصعب والوضع الاقتصادي الهشّ للأفراد والمجتمعات.