يدور الفيلم حول واحدة من أسوأ الفترات التاريخية في رومانيا أو الأكثر سواداً، وهي الحقبة الشيوعية.