لعلمه باختلاف أفهام المسلمين، رفض أن يحمل أبو جعفر المنصور المسلمين على فقه أهل المدينة. إذ لا يُفتى وهو في المدينة.