قرون من القتل والتعذيب عاشها مسيحيو روما على يد الوثنيين حتى ظهر رجل غير مجرى التاريخ، وحول المسيحية من طائفة مضطهدة إلى طائفة تحكم أوروبا.