يسلط فيلم "شركات التبني وتجارة الأطفال" الضوء على عمليات استقدام أطفال أوغنديين وعرضهم على أسر أمريكية لتبنيهم، وكيف أدى هذا الأمر إلى بروز حالات استغلال واحتيال.