قضت محاكم التاريخ والجغرافيا بأن مليلية مدينة مغربية، ولكن على معابرها يعيش المغاربة معاناة إنسانية لا يمكن وصفها، إهانات من الشرطة الإسبانية تتجاوز السب والشتم إلى الاعتداءات الجسدية.