يروي الفيلم قصة حياة "مي زيادة" تلك الفتاة الفلسطينية التي نذرت حياتها للكتب فأصبحت كاتبة وأديبة وباحثة وشاعرة.