توقفت مسيرة حياة الشيخ الطبلاوي بعد أكثر من سبعين سنة من قراءة القرآن الكريم، لتبقى له أثرا وذكرا حسنا عند كل من يسمع صوته الشجي النقي.