يحكي الفيلم كيف أنشأ الخضر حسين مجلة السعادة العظمى بتونس، ولقي حظوة من أنور باشا، فعُيّن في وزارة الدفاع والحرب في آستانة، وكتب نقضا وردا على كتاب الإسلام وأصول الحكم، وطالب بالخلافة، وأظهر تأييده للملك فؤاد فنال إمامة الأزهر الشريف.