"كراتشي" كانت تسمى مدينة الأضواء، أما اليوم فهي تقف على حافة الظلمات، حتى أصبحت أشبه بمدينة أشباح، يصارع بعض أهلها من أجل عقيدته الدينية، وبعضهم من أجل الحصول على لقمة العيش، أما معظمهم فيصارع من أجل البقاء.