في لحظة بدأ فيها نجم الحضارة الإسلامية الصاعد يتجه للأفول والخمود، فوجئ العالم الإسلامي بطلائع الغزو الفرنجي تعبر المتوسط تجاه بلاد الشام لاحتلال بيت المقدس فعاثوا فيه فساداً وقتلا وتدميرا.