على مدى أكثر من قرنين من التطلّع الكردي نحو حلم إقامة دولة مستقلة، تكرّرت قصة الخذلان بعد التوظيف مع جلّ القوى الدولية التي أتت إلى المنطقة بحثا عن المصالح والنفوذ.