كان الهدف الرئيسي لمجموعة الـ77 + الصين هو محاربة الفقر والدفاع عن المصالح الاقتصادية للدول الأعضاء من خلال الإصرار على المساواة في التعامل مع الدول المتقدمة في السوق العالمية، ولكن الأمر اختلف في 2018 عندما تسلمت مصر رئاسة تلك الدورة ووضعت في رأس أولوياتها مكافحة الإرهاب وليس مكافحة الفقر.