يؤكد المقدم البريطاني أتينبورو في مُفتتح وثائقيه التأثير الكبير للإنسان على البحار والمحيطات رغم سعتها.