الفيلم يناقش قضية تاريخية تتعلق بجريمة معنوية مسكوت عنها، وهي الألقاب القبيحة التي حملها الجزائريون وراثة عن الإستعمار الفرنسي.