بعد قرن وثلاثة أعوام من توقيع اتفاق سايكس بيكو الذي رسم حدود المنطقة العربية وقسم النفوذ فيها، ما زال التساؤل مطروحا: هل آن أوان إعادة تقسيم المنطقة؟