حين يصبح البطل خائنا لوطنه لأنه لم يوافق هوى الريّس الخالد وسياساته، فعلى المناضلين العرب أن يعوا الدرس ولا يوصلوا دكتاتورا إلى سدة الحكم لأنه لن يرحمهم إذا وقعوا.