يسجل الفيلم قصة الثوريين الذين تحولوا من أبطال إلى متآمرين، ويلتقى بالشهود القدامى الذين يفتحون صناديق ذاكرتهم ليحكوا قصة انتفاضة أخرى اندلعت في القاهرة عام 1952.