إن أجداد الأمس تركوا إرثا ماديا ومعنويا ما زال مصدرا خصبا لعيش العديد من الفئات العمرية لبلداننا العربية.